3 تحديات "مهمة" تواجه المدرب مارتينيز مع منتخب ليبيا

2022-09-20 16:12
منتخب ليبيا الأول لكرة القدم (winwin)

عصام محمد حسين

طرابلس winwin
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

يواجه الفرنسي كورنتان مارتينيز، المدير الفني لمنتخب ليبيا الأول، 3 تحديات "مهمة" مع إعلانه عن قائمة اللاعبين المعنيين بالمواجهتين ضد أوغندا غداً الأربعاء، وتنزانيا يوم 27 سبتمبر/ أيلول الجاري، ضمن منافسات الدورة الدولية التي يستضيفها ملعب "شهداء بنينا" الدولي ببنغازي.

وبات على مارتينيز التعامل بواقعية مع التحديات التي تواجهه قبل خوض المنافسات الرسمية، وأبرزها مواجهة تونس في 20 مارس/ آذار من العام المقبل (2023)، برسم الجولة الثالثة من دور المجموعات للتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية "كوت ديفوار 2023".

خلال السطور القادمة، يستعرض موقع "winwin" التحديات الثلاث المهمة التي تنتظر مارتينيز في تجربته الوليدة مع منتخب ليبيا.

برنامج واضح للمنتخب

يجب على مارتينيز التنسيق مع اتحاد الكرة، برئاسة عبدالحكيم الشلماني، من أجل وضع برنامج محدد وواضح وطويل الأجل للمنتخب الليبي، وهو المطلب الذي طالب به الجمهور والمراقبون منذ فترة طويلة، غير أن ذلك لم يحدث حتي الآن.

وسيُعد هذا البرنامج بمثابة سياسة عامة موضوعة للكرة الليبية، على أن يلتزم مارتينيز والمسؤولون عن الكرة في ليبيا بتطبيق هذه السياسة، بما لا يدع فرصة أو مجالاً للتعديل أو التبديل وفقاً للأهواء.

قائمة محددة

بات على مارتينيز (52 عاماً)، الذي استلم مهمة تدريب ليبيا في أبريل/ نيسان الماضي خلفاً للمدرب الإسباني خافيير كليمنتي، الاستقرار على قائمة اللاعبين الذين سوف يعتمد عليهم في باقي تصفيات كأس أمم أفريقيا 2023، فليس منطقياً أن يجري تعديل قائمة من يمثلون "فرسان المتوسط" بنحو 10 لاعبين في كل مرة يجري فيها الإعلان عن القائمة.

ويرى مراقبون أن الاستقرار عامل مهم من أجل تحقيق النجاح، وذلك عقب تراجع نتائج المنتخب الليبي في الفترة الأخيرة.

التأهل إلي كوت ديفوار 2023

يبقي الهدف الأهم والحلم الحقيقي للجماهير الليبية هو التأهل لنهائيات كأس الأمم الأفريقية 2023، والمقرر إقامتها في كوت ديفوار أوائل عام 2024، وذلك على الرغم من صعوبة المهمة لفرسان المتوسط.

ومنذ انطلاق بطولة أمم أفريقيا عام 1957، لم يُشارك فرسان المتوسط إلا في نسخ البطولة أعوام 1982 في ليبيا، و2006 في مصر، و2012 في غينيا الاستوائية والغابون.

لذأ يأمل مارتينيز، الذي قاد منتخب موريتانيا من 2014 إلى 2021 ونجح معه في التأهل لنهائيات كأس أمم أفريقيا مرتين عامي 2019 و2021 دون أن يشرف على الفريق في النسخة الأخيرة (2021) بسبب إقالته، أن يكون القائد الحقيقي، الذي سوف يمنح فرسان المتوسط تأشيرة العبور إلى كوت ديفوار رغم صعوبة المهمة.

ويحتل المنتخب الليبي المركز الثالث على سلم ترتيب المجموعة العاشرة بتصفيات كأس أمم أفريقيا 2023، برصيد 3 نقاط من فوز وخسارة، متخلفاً بفارق الأهداف عن غينيا الاستوائية الثانية، فيما تتصدر تونس المجموعة برصيد 4 نقاط، بينما تقبع بوتسوانا في المركز الرابع (الأخير) برصيد نقطة واحدة.

ويتأهل بطل ووصيف بطل كل مجموعة من المجموعات الـ12 للمشاركة في النهائيات الأفريقية "كوت ديفوار 2023".

شارك: