2022-01-18

3 أسلحة جديدة لبلماضي لخطف ورقة الترشح أمام كوت ديفوار

جمال بلماضي يبحث عن التركيبة المثالية لتجاوز عقبة كوت ديفوار (Getty)

رؤوف ليجاني

الجزائر winwin
Source
+ الخط -

يراهن المدير الفني لمنتخب الجزائر، جمال بلماضي، على بعض الأوراق الجديدة خلال المواجهة المقبلة الحاسمة أمام منتخب كوت ديفوار، الخميس 20 يناير/ كانون الثاني، لحساب الجولة الأخيرة من الدور الأول لكأس أمم إفريقيا 2021 الجارية بالكاميرون، ضمن مباريات المجموعة الخامسة، على أمل خطف بطاقة الترشح إلى الدور ثمن النهائي وتجاوز خيبة مباراتي سيراليون وغينيا الاستوائية.

 

منتخب الجزائر تعرض للخسارة في مباراته الماضية أمام غينيا الاستوائية 0-1، وهي الأولى له منذ 35 مباراة على التوالي ومنذ أكثر من 3 سنوات كاملة، ما عقد مهمته في العبور إلى الدور المقبل، في ظل امتلاكه نقطة واحدة فقط في رصيده، حصدها بتعادل مخيّب في مواجهته الافتتاحية بكأس أمم إفريقيا أمام المنتخب السيراليوني.

 

مصادر خاصة نقلت لـwinwin  أن المدرب بلماضي ووسط هذه النتائج، سيلجأ للاعتماد على 3 أسلحة جديدة حاسمة في مواجهة كوت ديفوار.

 

رامز زروقي

 

غياب نجم نادي تفينتي الهولندي، رامز زروقي، عن المباراتين السابقتين أثر في مردود خط وسط المنتخب الجزائري؛ إذ لم ينجح الثنائي هاريس بلقبلة وسفيان بن دبكة في تعويضه، ولم يقدما المردود المنتظر منهما خلال مباراتي سيراليون وغينيا الاستوائية على التوالي.

 

ويراهن بلماضي والجزائريون، بشكل كبير، على زروقي لإعادة التوازن إلى خط الوسط، وهو الذي يشكل رفقة نجم نادي ميلان الإيطالي، إسماعيل بن ناصر، ثنائيا من ذهب وسلاحا قويا سيعزز صفوف المنتخب الجزائري في الموقعة القادمة التي لا تقبل القسمة على اثنين. 


سعيد بن رحمة

 

ينتظر نجم نادي وست هام الإنجليزي، سعيد بن رحمة، فرصته للمشاركة في مباراة كوت ديفوار على أحر من جمر، بعد العقم التهديفي الذي أصاب خط هجوم منتخب محاربي الصحراء في مباراتي سيراليون وغينيا الاستوائية، في ظل المردود المخيّب الذي قدمه يوسف بلايلي في المباراة الماضية أمام غينيا الاستوائية.

وتطالب الجماهير الجزائرية والمتابعون بمنح الفرصة لبن رحمة، واستغلال تّألقه اللافت هذا الموسم مع وست هام، لفك العقدة الهجومية لمنتخب الجزائر لما سيتيحه من حلول فردية، خاصة أن بن رحمة يريد تجاوز الانطباع السائد عنه منذ فترة، والمتعلق بعدم قدرته على إثبات نفسه مع محاربي الصحراء.

 

محمد أمين عمورة

 

سيكون مهاجم نادي لوغانو السويسري، محمد أمين عمورة، من الأسلحة المهمة التي يُحضِّر جمال بلماضي للاعتماد عليها، ولو ضمن البدلاء، في لقاء كوت ديفوار المصيري؛ من أجل ضخ دماء جديدة في خط الهجوم.

 

ويرى متابعون أن عمورة يملك مواصفات مختلفة عن مهاجمي المنتخب الآخرين، إسلام سليماني وبغداد بونجاح، كالسرعة والقدرة الكبيرة على استغلال المساحات الشاغرة، وهي معطيات قد تمنحه فرصة المشاركة في اللقاء المقبل بوصفه ورقة رابحة، لاستغلال ثقل مدافعي منتخب كوت ديفوار، على أمل تسجيل الهدف أو الأهداف التي ستمنح الجزائر فرصة العبور إلى الدور المقبل.

 

اجتماع مصغر بين مدرب الجزائر ومحرز قبل مواجهة كوت ديفوار

 

ويعول بلماضي أيضا على نجميه رياض محرز وإسلام سليماني في خط الهجوم، بوصفهما ورقتين أساسيتين لحسم التأهل للدور الثاني لكأس أمم إفريقيا.

 

وشهدت الحصة التدريبية للجزائر، مساء الاثنين 17 يناير/ كانون الثاني، قبل المباراة الفاصلة أمام كوت ديفوار، اجتماعا مصغرا وخاصا بين بلماضي وقائد "الخضر" محرز وزميله سليماني، لإيجاد الحلول لحصد 3 نقاط من كوت ديفوار، وتفادي مراراة المبارتين السابقتين أمام سيراليون (0-0) وغينيا الإستوائية (0-1).

 

جمال بلماضي تحدث مطولا مع سليماني ومحرز بخصوص الحلول الهجومية

 

وأظهر فيديو لإحدى القنوات التلفزيونية، تداوله المتابعون على نطاق واسع في منصات التواصل الاجتماعي، مدرب الجزائر، جمال بلماضي، وهو يتحدث إلى محرز وسليماني، قبل انطلاق الحصة التدريبية ليوم أمس الاثنين.

 

وبدا بلماضي، في تلك اللقطات، وهو يتحدث عن حلول هجومية يتوجّب تنفيذها في مباراة كوت ديفوار، وسلبيات رافقت طريقة لعب المنتخب من الناحية الهجومية في المباراتين السابقتين.

بلماضي اختار الحديث مع محرز وسليماني لأنهما يتمتعان بخبرة كبيرة في المنتخب الجزائري، ويُعَدَّان من أبرز مفاتيح اللعب الهجومي، رغم أنهما عجزا عن فتح العدّاد التهديفي للمنتخب الجزائري في كأس إفريقيا لحد الآن.

 

ويراهن بلماضي كثيرا أمام كوت ديفوار على خبرة النجمين وبالأخص شخصية سليماني القوية، خاصة أن المدرب يدرك جيّدا أن مشكلة الفريق نفسية بالدرجة الأولى، وينتظر بلماضي من نجمي ليستر سيتي السابقين دورا قياديا وفنيا كبيرا لتحقيق الفوز على الفيلة، وقطع تأشيرة العبور إلى الدور المقبل من كأس أمم إفريقيا المقامة حاليا في الكاميرون.

 

"كاف" يرفض تغيير استاد مباراة الجزائر وكوت ديفوار

 

ثبتت اللجنة المنظمة  لبطولة كأس أمم إفريقيا، إقامة مباريات الجولة الأخيرة من المجموعة الخامسة في الدور الأول لكأس أمم إفريقيا 2021 بالكاميرون، في استاد "جابوما" بمدينة دوالا.

 

وكانت الجماهير الجزائرية تمني النفس بنقل مباراة الجزائر وكوت ديفوار إلى استاد "أحمدو أهيدجو" في العاصمة ياوندي؛ وذلك بسبب الحالة السيئة لاستاد "جابوما".

 

منتخب الجزائر لعب مباراتين على استاد "جابوما" في دوالا أمام سيراليون وغينيا الاستوائية على التوالي (تعادل في الأولى وخسر الثانية)، واشتكى لاعبوه ومدربه جمال بلماضي من الوضعية الكارثية لأرضية الملعب.

 

تعرف إلى آخر تطورات الحالة الصحية للجزائري آدم وناس

 

من جهته، واصل نجم المنتخب الجزائري ونادي نابولي الإيطالي، آدم وناس، غيابه عن تدريبات "الخضر" بسبب إصابته بفيروس كورونا، وسط تكتم شديد من الاتحاد الجزائري لكرة القدم والمدير الفني بلماضي الذي اكتفى بقول إن اللاعب مريض، رداعلى سؤال عن سبب غياب وناس، ورفض تقديم تفاصيل أخرى عن طبيعة مرضه بدعوى "السّر الطبي".

 

وناس ورامز زروقي غابا عن مباراتي سيراليون وغينيا الاستوائية بسبب المرض، بحسب الاتحاد الجزائري، ولكن بحسب مصادر خاصة لـwinwin، فإن زروقي عاد إلى تدريبات المنتخب الجزائري عقب مباراة غينيا الاستوائية بعد أن جاءت مسحته سلبية، في حين أن وناس واصل الغياب لأنه لم يتعافَ بعد، وسيخضع لمسحة أخرى رفقة باقي اللاعبين مساء اليوم للوقوف على تطور حالته الصحية.

شارك: