5 مرشحين لتعويض المعتزل وهبي الخزري في قيادة هجوم تونس

2022-12-08 23:38
وهبي الخزري وأنيس بن سليمان لاعبا منتخب تونس (twitter/ActuFoot_)

نزيه كرشاوي

تونس winwin
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

أثبت مشوار المنتخب التونسي في نهائيات كأس العالم قطر 2022، حاجة "النسور" الماسة إلى مهاجمين أقوياء، فاللاعبين الحاليين لم يجدوا حلا أمام المنتخبين الدنماركي والأسترالي وإكتفى بتسجيل هدف وحيد في المعترك المونديالي أمام فرنسا، وهو ما تسبب في مغادرته للبطولة منذ الدور الأول .

وأعلن وهبي الخزري، المحترف في صفوف مونبيليه الفرنسي، وأخطر المهاجمين في تشكيلة المدرب جلال القادري، إعتزاله بعد يوم واحد من نهاية مشوار "نسور قرطاج" في بطولة كأس العالم قطر 2022.

وأشار اللاعب إلى أنه ينوي التفرغ للعب على صعيد الأندية، حيث ينشط حاليًا مع نادي مونبلييه، المنافس في الدوري الفرنسي، مُسدلًا بذلك الستار على مشواره الدولي، الذي بدأه مع "نسور قرطاج" عام 2013.

تونس التي مثلها مهاجمون كبار على غرار عادل السليمي، وزياد الجزيري وسيلفا دوس سانتوس وغيرهم، لم تجد بديلا لعصام جمعة الذي اعتزل وهو الهداف التاريخي لمنتخب نسور قرطاج برصيد 36 هدفا.

وبرزت خلال الفترة الأخيرة، في الملاعب الأوروبية عدة أسماء بارزة في مركز قلب الهجوم، القادرة على تقديم الإضافة للمنتخب المصنف 30 عالميا والتي من الممكن أن تكون من بين الحلول لتعويض وهبي الخزري .

حلول هجومية جديدة لمنتخب تونس 

بات من الممكن أن يحظى مهاجم فريق هاكان السويدي، علي يوسف، بفرصة العودة لمنتخب تونس خلال الفترة القادمة، بعد أن شارك عام 2021 في مباراتين وديتين تحت قيادة المدرب السابق للفريق القومي، التونسي منذر الكبير.

وهناك حلول هجومية أخرى يمكن أن تمثل إضافةً نوعيةً للقائمة الموسعة للمنتخب التونسي، على غرار عادل بالطيب (25 عامًا) الذي تحول خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية إلى فريق أومراني سبور الصاعد حديثاً إلى دوري السوبر التركي، قادمًا من نادي دوديلانغ من لوكسمبورغ.

 وأيضًا هناك مهاجم فريق فاليرينغا النرويجي، عمر العيوني، الذي تمكن من العودة للتألق بعد تجربته غير الناجحة مع فريق بيراميدز المصري، وسبق للعيوني أن مثّل منتخب تونس في 3 مباريات ودية عام 2019.

ويعد عثمان جبريل، من أبرز المهاجمين الواعدين في الدوري الفرنسي تحت 19 عاما مع فريقه سانت إتيان، ويمتلك سجلا تهديفيا مميزا خاصة خلال السنة ونصف السنة الأخيرة حيث استدعي في أكثر من مناسبة لتعزيز صفوف المنتخب الفرنسي للناشئين.

ويمكن أن يكون بدوره أحد أفضل الحلول في المستقبل القريب لمنتخب تونس الأول بعد سجل حضوره مع منتخب "نسور قرطاج" للشباب .

ومن الحلول الهجومية المتاحة أمام منتخب تونس، نجد محمد بن فرج يحمل الجنسيتين التونسية والفرنسية من مواليد سنة 2000 متكون في نادي لافالتا ثم أولمبيك مرسيليا ثم انتقل إلى الفريق الثاني لنادي أوكسير ويلعب حاليا لو بوي فوت الفرنسي على سبيل الإعارة من أوكسير .

شارك: