5 أرقام قياسية في كأس العالم لن يكسرها رونالدو وميسي!

2022-07-26 16:33
أرشيفية- ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو من مواجهة ودية سابقة بين الأرجنتين والبرتغال (Getty)

محمد حمدي

الفريق التحريري
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

عندما يبدأ الحديث عن أعظم لاعبي كرة قدم في كل العصور، فإن البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي هما دائمًا أول اسمين يتم طرحهما، إذ قام الثنائي بتحطيم العديد من الأرقام القياسية منذ الصعود إلى قمة كرة القدم الأوروبية، وحققا 12 كرة ذهبية حتى الآن (5 لرونالدو و7 لميسي).

ومع ذلك، فقد كافح رونالدو وميسي من أجل التألق على نفس المنوال مع منتخبي البرتغال والأرجنتين، ولم يرفع أي منهما لقب كأس العالم، ولو لمرة واحدة في مسيرتهما الرائعة على مستوى الأندية، وقد تكون بطولة كأس العالم قطر 2022 هي آخر فرصة لهما للحصول على اللقب العالمي.

وحتى إذا نجح أحدهما في قيادة منتخب بلاده إلى المجد في مونديال 2022، المُنتظر بعد أشهر قليلة على الأراضي القطرية، خلال الفترة من 21 نوفمبر/ تشرين الثاني وحتى 18 ديسمبر/ كانون الأول المقبلين، فما يزال هناك عدد من أرقام كأس العالم التي لن يتمكن رونالدو وميسي من تحطيمها خلال الفترة المتبقية لهما في مسيرتهما الكروية.

ويستعرض لكم winwin من خلال السطور التالية 5 أرقام قياسية في كأس العالم لن يكسرها كل من ميسي ورونالدو قبل اعتزالهما كرة القدم.

1- عدد مرات حصد لقب كأس العالم - (بيليه)

حصد الأسطورة البرازيلية وأحد أعظم لاعبي كرة قدم على الإطلاق، بيليه، لقب كأس العالم مع المنتخب البرازيلي في أعوام 1958 و1962 و1970، وما يزال اللاعب الوحيد الذي تُوِّج بالكأس المرموقة في 3 مناسبات.

فاز ما يصل إلى 20 لاعبًا آخر باللقب المونديالي في مناسبتين، مثل البرازيليين رونالدو وكافو والإيطالي جوسيبي مياتزا، في حين فشل رونالدو وميسي في رفع الكأس ولو مرة واحدة، حيث سقط المنتخب الأرجنتيني في العقبة الأخيرة خلال مونديال 2014 بالبرازيل، وخسر (0-1) أمام ألمانيا في النهائي، أما رونالدو فكانت أفضل نتائجه مع البرتغال هي الوصول إلى نصف النهائي في مونديال 2006 بألمانيا، قبل الهزيمة من فرنسا بنتيجة (0-1).

ويبلغ رونالدو الآن من العمر 37 عامًا وميسي 35 عامًا، مما يعني أنهما سيحتاجان إلى اللعب لمدة 12 عامًا أخرى لممحاولة معادلة ما حققه بيليه، وهو أمر أشبه بالمعجزة.

2- أكثر عدد من الأهداف المسجلة في نسخة واحدة - (جوست فونتين)

ربما يكون هذا أحد الأرقام القياسية التي لن يكسرها أي لاعب، وليس فقط ميسي ورونالدو، حيث كتب الفرنسي جوست فونتين اسمه في دفاتر الأرقام القياسية بأداء مذهل مع المنتخب الفرنسي في كأس العالم 1958 بالسويد.

سجل فونتين 13 هدفًا في 6 مباريات فقط في مونديال 1958، ومنذ 64 عامًا لم يستطع أحد كسر هذا الرقم، وكان الأقرب هو الألماني غيرد مولر الذي هز الشباك 10 مرات في كأس العالم 1970 بالمكسيك.

3- أكبر لاعب عمرًا يُسجل في كأس العالم  - (ألبرت روجيه ميلا)

يُعتبر الكاميروني ألبرت روجيه ميلا، أحد أعظم المشاهير في تاريخ كأس العالم، حيث يمتلك الرقم القياسي بكونه أكبر لاعب سنًا يُسجل هدفًا في المونديال، بعمر الـ42 عامًا، وكان ذلك في مرمى روسيا خلال نسخة 1994 بالولايات المتحدة الأمريكية، وقد انتهت المباراة بخسارة المنتخب الكاميروني بنتيجة (1-6).

وبالنظر إلى سن رونالدو وميسي، فإنهما يحتاجان إلى المشاركة والتسجيل خلال مونديال 2030؛ من أجل تحطيم رقم ميلا، وبالتأكيد سيكون الأمر صعبًا أن يواصلا "الدون" و"ليو" مسيرتهما الدولية حتى ذلك الوقت.

4- أكبر عدد من الأهداف المُسجلة في كأس العالم  - (ميروسلاف كلوزه)

مثّل مهاجم المنتخب الألماني، ميروسلاف كلوزه، بلاده في 4 بطولات مختلفة لكأس العالم، من 2002 وحتى 2014، وأحرز 16 هدفًا خلال رحلته المونديالية المميزة.

وخلال مسيرة الدون والبرغوث في بطولات كأس العالم حتى الآن، أحرز رونالدو 7 أهداف برفقة المنتخب البرتغالي، فيما سجل ميسي 6 أهداف مع المنتخب الأرجنتيني، وذلك خلال النسخ الـ4 الماضية في المونديال لكل منهما.

ونظرًا لأن ميسي يلعب دور صانع ألعاب للأرجنتين، فمن غير المرجح، حسب محللين، أن يقترب من رقم كلوزه، كما أن رونالدو قد تكون هذه هي آخر نسخة له كلاعب في كأس العالم، مما يعني أنه يحتاج إلى 9 أهداف لمعادلة رقم النجم الألماني، وهو أمر ليس سهلًا بالنظر إلى أسلوب اللعب الذي تنتهجه البرتغال خلال الوقت الحالي.

5- الأكثر مشاركة في نهائي كأس العالم  - (كافو)

البرازيلي ماركوس إيفانغيليستا دي مورياس، المعروف بـ"كافو"، يعتبره الكثيرون أعظم من لعب في الجانب الأيمن على مر العصور، وقد دافع عن قميص المنتخب البرازيلي في 4 نهائيات لكأس العالم في أعوام 1994، 1998، 2002، 2006.

ويُعد كافو اللاعب الوحيد في تاريخ المونديال الذي خاض 3 نهائيات لكأس العالم خلال أعوام 1994 و1998 و2002، وبالنظر إلى أن ميسي لم يلعب سوى نهائي واحد مع الأرجنتين، ولم يصل رونالدو إلى أي نهائي مع البرتغال، فإن هذا يعني أن هناك رقمًا قياسيًا آخر سيكون صعبًا على الثنائي الأسطوري تحطيمه فيما تبقى من سنوات قبل اعتزالهما كرة القدم.

ملاعب نهائيات كأس العالم قطر 2022

  1. استاد أحمد بن علي: السعة 40 ألف مقعد. يقع في واحدة من أكثر المدن التقليدية في قطر، وسيكون مقرًا لنادي الريان الرياضي صاحب القاعدة الجماهيرية العريضة.

  2. استاد خليفة الدولي: السعة 40 ألف مقعد. عزيز على قلوب أهل قطر لكونه رسم تاريخ كرة القدم في البلاد. شُيِّد عام 1976، وتم تجديده ليستضيف كأس العالم 2022.

  3. استاد لوسيل: استاد نهائي قطر 2022. السعة 80 ألف مقعد. يقع وسط مدينة لوسيل الحديثة.

  4. استاد 974: السعة 40 ألف مقعد. مكوّن من حاويات الشحن البحري والعوارض الفولاذية القابلة للتفكيك بالكامل، ويرمز إلى التاريخ البحري للدوحة، ويتناغم مع الميناء الذي يقع على مقربة منه.

  5. استاد الثمامة: السعة 40 ألف مقعد. تصميمه مستوحى من القحفية، وهي القبعة التي يرتديها الرجال في الوطن العربي.

  6. استاد الجنوب: السعة 40 ألف مقعد. يقع في مدينة الوكرة الجنوبية، وهي واحدة من أقدم المدن القطرية الآهلة بالسكان.

  7. استاد المدينة التعليمية: السعة 40 ألف مقعد. يحيط به عدد من الجامعات الرائدة في قطر، وسيستضيف المباريات حتى ربع النهائي.

  8. استاد البيت: استاد المباراة الافتتاحية. السعة 60 ألف مقعد. تصميم مستوحى من بيوت الشعر التقليدية.

مجموعات كأس العالم قطر 2022

 

شارك: