2021-06-02

نجوم عرب نشطوا في ملاعب كأس أمم أوروبا

المصدر
winwin

تزخر قوائم المنتخبات الأوروبية في العصر الحديث باللاعبين ذوي الأصول العربية، الذين تألقوا في المحافل الدولية وحملوا الكؤوس والميداليات، إذ أدت الهجرة دورًا بارزًا في تمثيل لاعبي كرة القدم عمومًا منتخبات غير بلدانهم الأصلية، ويشير تقرير من منظمة الهجرة النمساوية إلى أن 127 لاعبًا في يورو 2016 حملوا جنسيتين مختلفتين منهم نحو 15 لاعبًا من أصول عربية، بالعودة إلى التاريخ فإن أبرز مثال يتبادر إلى الذهن هو الجزائري زين الدين زيدان الذي فاز بكل شيء مع المنتخب الفرنسي، قبل أن يصبح مدربًا من الفئة الأولى في أوروبا والعالم.

 

وقبل انطلاق مسابقة كأس أمم أوروبا 2020، نرصد لكم أبرز اللاعبين العرب الذين نشطوا في المسابقة القارية الأشهر في أرجاء المعمورة على مدار تاريخها

 

زين الدين زيدان

 

سجّل زيزو هدفًا أمام المنتخب الإسباني في مباراة ربع نهائي كأس أمم أوروبا عام 2000 والتي عرفت فوز فرنسا 2-1، وفي المباراة التالية أحرز هدفًا حاسمًا في شباك المنتخب البرتغالي منح خلاله التأهل للنهائي إلى الديكة الفرنسية بفوز قوامه 2-1 أيضًا. تكررت تلك النتيجة للمرة الثالثة تواليًا في المشهد الختامي أمام إيطاليا، ليقود زيدان منتخب فرنسا لاقتناص لقب يورو 2000 باقتدار، بعد عامين فقط من حصد كأس العالم 1998 بفضل نفس اللاعب الجزائري الأبوين.

 

 مثّل زيدان المنتخب الفرنسي في 108 مباريات دولية مُسجّلًا 31 هدفًا وصانعًا 30، وهي رحلة بدأها عام 1994 وأنهاها في 2006 بعد خسارة نهائي المونديال أمام إيطاليا بركلات الترجيح. بينما حمل شارة القيادة أول مرة في أغسطس/ آب 2002 في وديّة أمام المنتخب التونسي.

 

سامي خضيرة

 

كان كأس أمم أوروبا للشباب عام 2009 البوابة الحقيقية نحو سامي خضيرة إلى المعترك العالمي، إذ فاز لاعب الوسط المولود من أب تونسي وأم ألمانية بالمسابقة مع منتخب الماكينات الذي كان قائدًا له، واستحق على إثرها بطاقة دعوة إلى قائمة ألمانيا في مونديال 2010 من المدرب يواكيم لوف خاصة بعد إصابة القائد مايكل بالاك، وبعد مستوى مميز في المونديال وقّع مع ريال مدريد عقدًا لخمس سنوات، تخللها الفوز بكأس العالم 2014 بالبرازيل.

 

لعب خضيرة لفائدة المنتخب الألماني في 77 مناسبة بين عامي 2009 و2018 الذي شهد تعليق حذائه الدولي بعد الإقصاء المُبكّر من مونديال روسيا. على مستوى مسابقة كأس أمم أوروبا فقد خاض خضيرة جميع مباريات ألمانيا في نسختي 2012 و2016 التي وصل خلالها إلى حدود نصف النهائي في كلتا المناسبتين.

 

 

مروان فيلايني

 

الاسم الحقيقي لنجم الوسط صاحب الشعر الكثيف هو مروان عبد اللطيف فيلايني، من أب مغربي سبق أن لعب للرجاء البيضاوي وأم جزائرية. فضّل فيلايني اللعب لفائدة المنتخب البلجيكي بعد مباراة واحدة فقط مع أصاغر المنتخب المغربي في 2004. وبدأ رحلته الحقيقية مع الشياطين الحُمر في 2007 بعمر 19 عامًا.

 

لعب فيلايني للمنتخب البلجيكي في مركز الوسط خلال 87 مباراة، وخاض معه جميع البطولات الدولية من كأس عالم وكأس أمم أوروبا. في نسخة يورو 2016 كان قطعة أساسية في التشكيلة التي خرجت من ربع النهائي أمام ويلز، بينما مثّل حجر الأساس في مونديالي 2014 و2018.

 


ستيفان شعراوي

 

من اللاعبين القلائل المصريين الذين اختاروا تمثيل منتخبات أخرى، اللاعب المولود من أب مصري في إيطاليا قرر استكمال مساره الطبيعي بتمثيل منتخب إيطاليا الأول بعد سنوات عديدة في الفئات العمرية المختلفة للآتزوري. في أغسطس 2012 لعب شعراوي مباراته الأولى مع المنتخب الإيطالي بدعوة من المدرب تشيزاري براندلي.

 

مسيرة اللاعب لم تكن جيدة على المستوى الدولي نظرًا لتأرجح مستوياته مع الأندية التي لعب لها، أمثال ميلان وروما، رُغم ذلك لعب 29 مباراة دولية مع إيطاليا، وتمكّن من تسجيل 6 أهداف وتقديم 4 تمريرات حاسمة. شارك شعراوي في كأس أمم أوروبا 2016 بتلك النسخة التي أقصي فيها الطليان بركلات الجزاء أمام ألمانيا من ربع النهائي.
 

 

شارك:
2021-06-23
مباراة 1
19:00
مباراة
مباراة 1
19:00
مباراة
مباراة 1
22:00
مباراة
مباراة 1
22:00
مباراة
مباراة 1
17:00
مباراة
مباراة 1
22:00
ألغيت
مباراة 1
17:30
مباراة
مباراة 1
17:30
مباراة
مباراة 1
18:00
مباراة