غضب جماهيري بسبب تذاكر مباراة الجزائر وكوت ديفوار في "الشان"

2023-01-24 15:25
جانب من تدريبات منتخب الجزائر المحلي قبل مواجهة كوت ديفوار في ربع نهائي الشان (FAF)

رؤوف ليجاني

الجزائر winwin
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

عبّرت الجماهير الجزائرية خلال الساعات القليلة الماضية عن غضبها من طريقة بيع تذاكر مباراة الجزائر  و كوت ديفوار في الدور ربع النهائي لبطولة كأس أمم أفريقيا للاعبين المحليين، المقررة يوم الجمعة 27 يناير، في ملعب نيلسون مانديلا بالعاصمة الجزائرية، بعد أن تم طرحها للبيع في السوق السوداء بعد نفادها عقب ساعات فقط من طرحها للبيع بالطريقة الرسمية عبر منصة "تذكرتي".

ونفدت جميع تذاكر مباراة منتخب الجزائر المحلي ونظيره من كوت ديفوار في الدور ربع النهائي، بعد ساعات فقط بعد طرحها للبيع عبر منصة "تذكرتي" الرقمية الخاصة ببيع تذاكر مباريات "الشان"، وهو ما يبرز الاهتمام الجماهيري القياسي بالبطولة ومباريات المنتخب الجزائري.

ولم تتأخر الجماهير الجزائرية في التهافت على تذاكر المواجهة مباشرةً بعد اتضاح هوية منافس "محاربي الصحراء"، ولم يستغرق الوقت سوى ساعات قليلة حتى تنفد تذاكر المباراة في الساعات الأولى من يوم الإثنين 23 يناير، ولم تتمكن الجماهير من حجز تذاكر المواجهة بعد أن أغلقت منصة "تذكرتي" طلبات الحصول على تذاكر هذه المباراة بعبارة "تم غلق الحجز".

وكانت الجماهير الجزائرية عبّرت عن استيائها من بيع التذاكر خلال الساعات الأولى من صباح يوم الإثنين 23 يناير (المنصة افتتحت في منتصف الليل و30 دقيقة)، واعتبرته وقتًا غير مناسب لفتح المنصة الرقمية للجماهير، كما اشتكت من قيام بعض الأطراف بحجز تذاكر عديدة لمصدر واحد، في وقت كان من المفروض فيه تحديد عدد التذاكر المتاحة لشخص واحد.

واستفحلت مشكلة تذاكر مباراة الجزائر وكوت ديفوار، خاصة في ظل الشغف الجماهيري الكبير بـ"الشان" ومباريات منتخب الجزائر المحلي خلال الساعات القليلة الماضية، بعد أن انتشرت إعلانات عديدة في منصات التواصل الاجتماعي تعرض بيع تذاكر المباريات بسعرٍ يفوق -في بعض الأحيان- سعرها الحقيقي بـ 20 ضعفًا، على اعتبار أن السعر الأولي لها هو 200 دينار جزائري (1 يورو)، قبل أن تصل إلى حدود 4500 دينار جزائري (حوالي 25 يورو)، الأمر الذي خلّف موجة استياء واسعة.

واستغربت الجماهير الجزائرية في تعليقاتها المختلفة في "السوشيال ميديا" عملية إعادة بيع تذاكر مباراة الجزائر وكوت ديفوار في السوق السوداء، رغم أنها شخصية واسمية في الأساس؛ لأنها تحمل اسم مقتني التذاكر تبعًا لعملية البيع عبر منصة "تذكرتي" الرقمية، ودعت الجماهير الجزائرية إلى معاقبة الأشخاص الذين تلاعبوا ببيع تذاكر المباراة في السوق السوداء.

وتشهد مباريات بطولة أفريقيا للاعبين المحليين إقبالًا جماهيريًّا منقطع النظير، وفي مقدمتها مباريات المنتخب الجزائري المحلي التي لُعبت كلها بشبابيك مغلقة في ملعب نيلسون مانديلا، الذي يتسع لـ40 ألف مشجع، في وقت بلغ معدل الحضور الجماهيري بملعب 19 مايو بعنابة حوالي 35 ألف مشجع رغم أن المباريات لا تخص منتخب الجزائر، وهو رقم قياسي لم يسبق تسجيله في النسخ الستة السابقة من البطولة.

شارك: