2021-12-30

دراجي: قطر تنجح في اختبار كأس العرب والجزائر تستحقّ اللقب

حفيظ دراجي يتحدث في برنامجه الشهري "30 دقيقة مع حفيظ" (winwin)
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

أشاد الإعلامي الجزائري حفيظ دراجي بالتنظيم الرائع الذي قامت به دولة قطر لبطولة كأس العرب 2021، والنجاح الكبير الذي تحقّق في البطولة العربية التي اختُتمت فعالياتها يوم 18 ديسمبر/كانون الأول. وتناول دراجي في برنامجه الشهري "30 دقيقة مع حفيظ" والذي يُنشر حصريا على موقع  winwin العديد من القضايا الكروية الهامة، خاصة بطولة كأس أمم إفريقيا التي ستقام بعد عدة أيام في الكاميرون.

 

قطر تنجح في اختبار كأس العرب بامتياز

 

ووصف دراجي بطولة كأس العرب 2021 بالاختبار الناجح لدولة قطر، حيث برهنت للاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA ولكل العالم أنها باتت في أتم الجاهزية قبل عام كامل لاستضافة نهائيات كأس العالم 2022، على عكس بعض الدول التي كانت تنهي تحضيراتها قبل أسابيع فقط من انطلاق النهائيات العالمية.

وأكد دراجي أن قطر رفعت السقف عالياً منذ بداية الدورة يوم 30 نوفمبر/تشرين الثاني وحتى نهايتها يوم 18 ديسمبر، وهو ما سيزيد الضغط على الدول العربية الراغبة في احتضان الدورات المستقبلية للمنافسة العربية.

 

كما تحدث دراجي عن المستوى الفني للبطولة، حيث عبر عن تفاجئه من المستوى الكبير الذي ظهرت به مختلف المنتخبات العربية، سواء من القارة الإفريقية أو الآسيوية، مع تأكيده التصريحات السابقة التي رشح فيها بروز فرق شمال إفريقيا إضافة إلى الدولة المستضيفة قطر، حين ألمح لبلوغهم أدوارا متقدمة من المسابقة، وهو ما حدث في النهاية.

 

دراجي: تتويج الجزائر كان مستحقاً ومنطقياً

 

وعلق دراجي على فوز منتخب بلاده الجزائر بلقب النسخة العاشرة من بطولة كأس العرب والأولى تحت مظلة FIFA، في المباراة النهائية الذي احتضنها استاد البيت المونديالي يوم 18 ديسمبر وفاز فيها المنتخب الجزائري على المنتخب التونسي بنتيجة 2-0، قائلاً: "تتويج الجزائر كان مستحقا ومنطقيا، بالنظر لقوة المنافسين الذين واجهتهم في الدورة؛ مثل مصر والمغرب وقطر وتونس".

 

الاحتقان الإعلامي كاد يفسد العرس الكروي


وأبدى معلق شبكة beIN sports الرياضية تذمره من بعض الممارسات الإعلامية في أثناء الدورة، ووصفها "بالشوائب" التي كادت تؤثر في السير الحسن للبطولة. كما انتقد دراجي حالة الاحتقان الذي شهدتها بعض الديربيات العربية؛ بسبب ما روّجت له بعض الأطراف في وسائل التواصل الاجتماعي، وهو الأمر الذي يفرّق أكثر مما يجمع.

 

واختتم دراجي حديثه في الجزء الأول من حلقة شهر ديسمبر، بقوله إن دورة قطر تبقى هي "الأروع" في تاريخ كأس العرب منذ انطلاقتها سنة 1963، كما حيّا كل المنتخبات التي شاركت في إنجاح العرس الكروي، داعياً في نفس الوقت إلى نسيان كل التجاوزات غير الرياضية التي عرفتها الدورة.

 

دراجي يتعجب من قرار FIFA بشأن المحترفين الأفارقة في أوروبا

 

وفي الجزء الثاني من حلقة هذا الشهر من برنامج "30 دقيقة مع حفيظ"، خصّ معلق التلفزيون الجزائري السابق جزءاً من حديثه عن منافسات بطولة كأس أمم إفريقيا التي تستضيفها الكاميرون في الفترة من 9 يناير/كانون الثاني إلى 6 فبراير/شباط 2022. وتعجب دراجي من قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA الذي سمح فيه للأندية الأوروبية بالاحتفاظ بلاعبيها حتى 3 يناير، وعدم تسريحهم للانخراط مع منتخبات بلادهم المشاركة في المسابقة الإفريقية.

 

دراجي: إنفانتينو تمادى في تسلّطه على الاتحاد الإفريقي 

 

ووصف دراجي رئيس FIFA السويسري جياني إنفانتينو بالمتسلط، ولامه على قرارته التي تخدم مصالح بعض الاتحادات القارية على حساب أخرى. وقال إن إنفانتينو صفع الاتحاد الإفريقي صفعة كبيرة بمثل هذا القرار غير القانوني، كما تحدث عن انصياع الكاف لأوامر رئيس الـ FIFA بعد تقبلها لمثل هذه القرارات.

 

أتعجب من حرمان الأهلي من نجومه في كأس العالم للأندية

 

وتساءل دراجي كذلك عن الجدوى من برمجة كأس العالم للأندية 2022 في نفس الفترة التي تقام فيها كأس أمم إفريقيا، واستعمل مصطلح "الاحتقار" للتعبير عن الوضعية التي وصلت إليها علاقة إنفانتينو بالاتحاد الإفريقي، حيث تعجب من جدوى حرمان بطل "القارة السمراء" النادي الأهلي من لاعبيه الدوليين الذين سيكونون مجبرين على أن يكونوا موجودين رفقة المنتخب المصري حال تأهله للأدوار الإقصائية في كأس إفريقيا.

 

برشلونة أكبر من أن يشارك في الدوري الأوروبي

 

وعاد دراجي إلى الحديث عن آخر مستجدات الكرة الأوروبية، حيث فاجأه إقصاء برشلونة من مسابقة دوري أبطال أوروبا، ولكنه أكد أن الأداء المتذبذب للفريق الكتالوني هو الذي دفع به خارج المنافسة في البطولة الأهم، لكن يبقى اسم النادي أكبر من أن يوجد في منافسة أقل شأناً مثل الدوري الأوروبي، كما وصف دراجي إقصاء البلوغرانا بالأمر "الثقيل" على عشاق الكرة بشكل عام وأنصار برشلونة بشكل خاص.

شارك:
2022-01-12