إدميلسون لـwinwin: مونديال قطر سيكون ضمن الأفضل في التاريخ

2022-08-17 02:46
أرشيفية- من مشاركة إدميلسون مع منتخب البرازيل في بطولة كأس القارات 2001 (Getty)

نزيه كرشاوي

تونس winwin
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

سيظل إدميلسون فخورًا بمشاركته مع منتخب البرازيل وإسهامه في تحقيق آخر ألقابه في تاريخ كأس العالم، خلال نهائيات كوريا الجنوبية واليابان 2002.

شارك نجم خط الوسط الدفاعي في 6 لقاءات خلال ذاك المونديال، وسجل اسمه في لوحة الشرف حين هز شباك كوستاريكا في الطريق نحو التتويج باللقب الخامس لـ "سيليساو".

يتمتع لاعب الوسط المعتزل بمسيرة حافلة بالألقاب والإنجازات، جعلته أحد أبرز اللاعبين في تاريخ منتخب البرازيل، وقد خص winwin بلقاء حصري، تحدث فيه عن حظوظ البرازيل في التتويج بلقب كأس العالم قطر 2022، وأبدى رأيه في المواجهة المتوقعة التي ستجمع منتخب بلاده مع منتخب تونس، في إطار استعدادات المنتخبين للمشاركة في مونديال 2022.

البرازيل الأوفر حظًّا للفوز بلقب كأس العالم

أعرب إدميلسون عن تفاؤله بتتويج منتخب بلاده بلقب كأس العالم قطر 2022، وقال النجم السابق لفريق برشلونة الإسباني: "أعتقد أن منتخب البرازيل هو المرشح الأول للتتويج بمونديال قطر؛ لأن الجيل الجديد للبرازيل يضم صفوة اللاعبين على مستوى العالم، على غرار لاعب ريال مدريد الإسباني بطل أوروبا، فينيسيوس جونيور، وزميله رودريغو غوس، ولاعب برشلونة الإسباني الجديد، رافينيا دياز، ومهاجم توتنهام الإنجليزي، ريتشارليسون".

وشرح الدولي السابق دور هذه المواهب في منتخب "سيليساو": "أشعر فعليًا بأن ظهور هؤلاء اللاعبين سيصب في صالح نيمار الذي عاد للتألق مع باريس سان جيرمان، ويمتلك فرصةً كبرى للإبداع خلال الأشهر المقبلة. أتوقع تألق هؤلاء اللاعبين، وستقع المسؤولية الكبرى على عاتق المدرب تيتي من أجل إشراكهم جميعًا على أرض الملعب".

بدأ إدميلسون مشواره نحو التألق من صفوف ساو باولو البرازيلي، ونال معه عدة ألقاب، وبعدها شد الرحال نحو أوروبا وانضم إلى أولمبيك ليون الفرنسي، وتُوِّج هناك بالدوري الفرنسي (3 مرات) وكأس الرابطة الفرنسية (مرة) والسوبر المحلي (مرة).

وانتقل بعدها إلى برشلونة الإسباني، وساعد "البلوغرانا" في الظفر بالدوري الإسباني (مرتين) وكأس السوبر (مرة)، قبل أن يدوّن اسمه في تاريخ النادي الكتالوني، عندما ساعده في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا 2006.

وعلى العكس من ذلك، فقد طالب نجم خط الوسط السابق، بضرورة عدم وجود كوتينيو في قائمة المنتخب المسافرة للمونديال: "كنت أتمنى استمرار كوتينيو (لاعب آستون فيلا الإنجليزي) في التألق لكي يحصل على مقعده في الفريق، ولكن من وجهة نظري لا يستحق المشاركة في كأس العالم، بعد المستويات المتراجعة التي ظهر بها خلال الموسمين الماضيين. عندما يُقدّم أداءً مميزًا في مباراة أو اثنتين، يعود ويتراجع في مباريات أخرى".

مونديال قطر سيكون ضمن الأفضل في التاريخ

أعرب إدميلسون عن اعتقاده بأن مونديال قطر 2022، سيكون من أفضل نسخ كأس العالم على مدار التاريخ: "كل الملاعب تقع على مسافات متقاربة، ولذلك فإن اللاعبين والجماهير لن يضطروا للترحال وقطع مسافات كبيرة خلال البطولة".

مضيفًا: "أثق بأنها ستكون بطولة كأس عالم مثيرة؛ خاصةً وأنها ستُقام وسط الموسم الكروي وخلال فصل الشتاء. كل الظروف ستساعد في وصول جميع المنتخبات في أفضل جاهزية بدنية ممكنة". 

مواجهة تونس إيجابية للبرازيل

ووفقًا لتقرير أورده موقع "Ge Globo" البرازيلي، فإن الاتحاد البرازيلي دخل في مفاوضات مع نظيره التونسي لخوض مباراة ودية بين المنتخبين في سبتمبر/ أيلول المقبل في أوروبا، وبانتظار القرار النهائي لإمكانية إقامة المباراة، قال إدميلسون: "ستكون المواجهة خيرَ إعدادٍ قبل المونديال من أجل التحضير للقاء الكاميرون في الملاعب القطرية".

مؤكداً: "أعتقد أنه اختيار صائب من الاتحاد البرازيلي لكرة القدم؛ لأن منتخب تونس من أفضل المنتخبات الأفريقية، ومنتخبها يتطور باستمرار، ويتميز بقوة الاندفاع البدني والالتزام التكتيكي خاصة على المستوى الدفاعي". قبل أن يضيف: "أتمنى أن تقام المباراة بالفعل".

هؤلاء منافسو البرازيل في قطر 2022

اختار النجم البرازيلي السابق ثلاثة منتخبات أوروبية لكي تنافس جنبًا إل جنب مع البرازيل، متجاهلًا منتخب الأرجنتين الذي تفوّق في بلاد السامبا وأحرز لقب بطولة كوبا أميركا 2021 على حساب السيليساو نفسه: "أرى أن البرازيل هو المرشح الأول للفوز باللقب، وهناك ثلاثة منتخبات ستنافسه إسبانيا وألمانيا وإنجلترا".

ويخوض منتخب البرازيل في نهائيات كأس العالم قطر 2022 في المجموعة السابعة، التي تضم أيضًا منتخبات صربيا وسويسرا والكاميرون، فيما سينافس المنتخب التونسي بالمونديال القطري في المجموعة الرابعة، رفقة منتخبات فرنسا والدنمارك وأستراليا.

شارك: