2021-09-28

من غير جدال عقيم.. لا مونديال كل عامين!

عصام الشوالي ون ون winwin شواليات كرة قدم ريال مدريد ميلان برشلونة ميسي رونالدو

عصام الشوالي

كاتب رأي
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

فكرة إقامة المونديال كل سنتين تسيل كثير من الحبر والنقاش بين مؤيد و رافض.. المشروع الذي اقترحه آرسين فينغر وتحمس له الاتحاد الدولي، لاقي بشكل طبيعي كأي فكرة جديدة القبول والرفض.

 

على مستوى الهياكل اعتبر الاتحاد الأوروبي، أقوى الاتحادات القارية، الفكرة مستحيلة التحقيق عكس الاتحاد الآسيوي المتحمس للفكرة.. على مستوى الأفراد شهدت الساحة وجهات نظر مختلفة بين رفض مانشيني مدرب إيطاليا وبين تأييد الظاهرة البرازيلي رونالدو للفكرة.

 

وإن كان هذا الجدال منتظراً ومن طبيعة مناقشة أي جديد، فإن المنطق لا بد أن يميز النقاش.. الواقعية مفروضة وهنا وجهة نظري أنا ضد إقامة مونديال كل عامين لأسباب موضوعية، منها ما يعني الرزنامة ومنها ما يشمل البنية التحتية.

 

بخصوص الرزنامة التي أصلا تعاني من تخمة المواعيد، كيف ستتوفر أيام للتصفيات مع الدوريات المحلية والمسابقات القارية.. كيف السبيل لتنظيم  كؤوس القارات للمنتخبات.. وهل يعقل أن يقام اليورو  كل أربعة أعوام و كأس العالم  كل عامين.

 

الرزنامة لا تسمح يا عبدة المال.. أليس فيكم حكيم ونزيه بالاتحاد الدولي يدافع عن آدمية اللاعبين.. هم ليسوا عبيدا لتنمو ثروات الاتحاد الدولي.. ثم إن أبسط شيء، كيف السبيل لتنظيم  كأس عالم كل 24 شهرا والدول الجاهزة لتنظيم المونديال عددها محدود.

 

ثلاث دول عربية ممكن.. جنوب إفريقيا.. اليابان.. الصين.. كوريا الجنوبية.. و كالعادة أوروبا ودول أمريكا، وأستراليا.. ولو جمعنا العالم والدول القادرة فعليا على تنظيم الحدث الكروي لن تتعدي 30 دولة في العالم.

 

المسألة ليست تطوير كورة بل تطوير مداخيل.. المسألة  ليست تطوير بنية تحتية فاقتصاد العالم يعيش وضعا مفخخا.. والأزمة المالية في كل مكان.
ما ظهر مؤخرا في عالم المستديرة  من أفكار رأس مالية متوحشة بدأت بفكرة السوبر للأندية الكبرى وتواصلت مع إقامة مونديال كل عامين.. الأفكار في ظاهرها من أجل خدمة كرة القدم ولكن في باطنها تكرس سيطرة رجال الأعمال.

شارك:
2021-10-28