كأس العرب.. البطولة التي تحيي كل شيء

2021-12-09 20:12
كأس العرب أتاحت الفرصة للعديد من المنتخبات العربية للاحتكاك بمنافسين لديهم أساليب وطرق لعب مختلفة (winwin)
المحلل الرياضي الأردني محمد عواد

محمد عواد

كاتب رأي
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

تستمر بطولة كأس العرب بأحداثها اللافتة في قطر، مع انتهاء دور المجموعات غادرت بعض المنتخبات وبقيت بعضها، ومنها العديد من المرشحين الأقوياء من أجل اللقب الذي طال تجميده من قبل.


في كأس العرب، إحياء لكثير من الأشياء، فهي أحيت أولاً ذلك الشعور المتراجع للأسف بروابطنا التاريخية، ذات العوامل المشتركة التي تسمو بكل تأكيد عن أي خلافات قد تحدث، وابتعاد ناجم عن انشغال كل منا بقضاياه الشخصية أو المتعلقة بحدود بلاده.

في كأس العرب، إحياء لفكرة بطولة شكلت جزءاً مهماً من بدايات نهضة المنتخبات العربية في الماضي، فقد كانت هدفاً مهماً للتألق فيه، وكانت فرصة الاحتكاك الحقيقية الوحيدة لعدة منتخبات عربية مع منتخبات مختلفة الأساليب.


في كأس العرب، إحياء لفكرة فتح التمثيل للاعبين العرب في كل البطولات، بوصفنا جنسية واحدة يمكنها أن تشارك دون سقف، وهذا قد يعزز مستوى الأندية المتوسطة على الأقل، التي تضطر لجلب لاعبين غير عرب بتكاليف أعلى، مع عدم نسيان لمسة اللاعبين العرب المميزة في الدوريات العربية ذات القوة المالية العالية.

كأس العرب أحيت فينا الرغبة بالتعرف إلى ثقافة إخوتنا في بلاد أخرى، ولاعبيهم، وما يحدث لديهم، كيف ينظرون لنا، وكيف ننظر لهم، قد تكون هناك احتكاكات، قد تكون هناك خلافات، لكن المعرفة هي أساس التقارب الحقيقي، وهذه البطولة تحييها.

كأس العرب مناسبة تمناها كل عربي لسنوات، هذه المرة النسخة رسمية، لكن ربما تكون النسخة المقبلة ليست كذلك، لكن لنركز على ما هو أهم من الكأس في النهاية، لنركز على فوائدها، ولتستمر.. فقد برهنت قدرتها على جذب الجماهير، وإثارة اهتمامهم.

شارك: