3 أسباب وراء عودة رياض محرز القوية مع مانشستر سيتي

2022-11-11 19:56
رياض محرز نجم المنتخب الجزائري ونادي مانشستر سيتي الإنجليزي (Getty)

رؤوف ليجاني

الجزائر winwin
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

نجح الدولي الجزائري، رياض محرز، نجم مانشستر سيتي في تسجيل هدفين خلال آخر ثلاث مباريات خاضها مع النادي الإنجليزي، ما يؤكد، حسب متابعين، توجهه نحو استعادة توّهجه المعتاد مع "السكاي بلوز" بعد أن سجل بداية متذبذبة خلال بداية الموسم الجاري، ما أخرجه لفترة طويلة من حسابات المشاركة أساسيا مع المدرب الإسباني بيب غوارديولا.

وخاض قائد منتخب الجزائر مباراتين كاملتين من أصل آخر 3 للسيتي (وواحدة فقط تابعها من على دكة البدلاء في الدوري الإنجليزي أمام فولهام)، وخلال شهر  نوفمبر الجاري، نجح  في تسجيل هدفين؛ الأول أمام إشبيلية في دوري أبطال أوروبا، والثاني أمام تشيلسي في كأس رابطة المحترفين الإنجليزية. ونرصد في هذا التقرير 3 عوامل أسهمت في عودة محرز القوية، برأي محللين.

اقتراب موعد المونديال وفقدان بعض زملائه للتركيز

تحدث المدير الفني لمانشستر سيتي، غوارديولا، عن مشكلة اقتراب موعد كأس العالم 2022 وإمكانية تأثير ذلك على العديد من نجوم الفريق المعنيين بهذه البطولة، وعلى وجه التحديد تخوفهم من كابوس الإصابة الذي ضرب الكثير من النجوم قبل البطولة الغالية، إذ رد على أسئلة الصحفيين مؤكدا أنه لن يتردد في استبعاد أي لاعب يلمس لديه هذا التفكير.

ويرى متابعون أن محرز استفاد من هذه المشكلة ونال ثقة غوارديولا على حساب بعض الأسماء المنشغلة بالمونديال، مثل الإنجليزيين جاك غريليش وفيل فودين، والبرتغالي برناردو سيلفا، ما يفسر مشاركته أساسيا في مباراتين من آخر 3 مواجهات لمان سيتي، وهي الفرصة التي استغلها النجم الجزائري بطريقة جيّدة.

رغبته في الرد على الانتقادات القاسية التي طالته مؤخرا

تعرض محرز (31 عامًا) لانتقادات قاسية من قِبل بعض وسائل الإعلام الإنجليزية وفئة من جماهير "السكاي بلوز" بسبب تراجع مستوياته مقارنة بالموسم الماضي، الأمر الذي دفعه لمضاعفة مجهوداته من أجل تحسين مستواه واستعادة حسّه التهديفي المميز الذ ظهر به في الموسم الماضي، ليسجل هدفين في هذا الشهر، بعد أن اكتفى بتسجيل هدفين فقط خلال 3 أشهر.

وخضع نجم نادي ليستر سيتي السابق في الفترة الماضية إلى عمل بدني مكثف مع مانشستر سيتي، بعد أن اشتكى غوارديولا علنا من الضعف الكبير في جاهزيته البدنية، ويُعرف عن محرز بأنه من نوعية اللاعبين الذين يعملون كثيرا خلال التدريبات ولا يدخرون أي جهد للقيام بحصص عمل إضافية.

التعافي من صدمة المونديال والنهوض من جديد

اعترف قائد منتخب الجزائر، في تصريحات سابقة، بأنه ظل يعاني لفترة طويلة من صدمة الإقصاء من كأس العالم 2022، والتي صاحبته خلال الأشهر الماضية، ويعول محرز، حسب محللين، على النهوض مرة أخرى مع مانشستر سيتي من أجل نسيان خيبة عدم المشاركة في مونديال قطر، والتأكيد على أن أمامه الكثير لتقديمه في مشواره الكروي، خاصة أن المونديال المقبل سيكون عام 2026.

ويحتاج محرز لتقديم موسم جيّد للتأكيد على أنه ما زال من نجوم الفئة الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز، ولتثبيت أقدامه مع مانشستر سيتي لفترة أطول أو الانتقال إلى ناد كبير آخر إن اقتضت الضرورة، وهو الذي دخل مرحلة سنّية صعبة جدّا، تقربه من نهاية مشواره الكروي.

شارك: