2022-01-26

5 أسباب منحت "فراعنة" مصر التفوق على "الأفيال الإيفوارية"

فرحة لاعبي منتخب مصر بعد الفوز على كوت ديفوار في ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا 2021 (Getty)
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

حجز منتخب مصر بطاقة عبوره إلى ربع نهائي كأس أمم إفريقيا 2021، بعد فوزه الصعب على كوت ديفوار بركلات الترجيح 5-4، إثر نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي بدون أهداف، في مواجهة استضافها ملعب جابوما اليوم الأربعاء 26 يناير/ كانون الثاني، وذلك في دور الستة عشر من المسابقة الإفريقية المقامة حاليا بالكاميرون.

 

وظهر "أبناء النيل" بصورة رائعة خلال أحداث المباراة المُثيرة، وأضاعوا العديد من الفرص الخطيرة التي كانت كفيلة بإنهاء اللقاء قبل الوصول لركلات الترجيح، التي ابتسمت للمنتخب المصري، وأعطته بطاقة التأهل إلى ربع نهائي الكان.

 

وعقب هذا الانتصار، ضرب المنتخب المصري موعدًا مُرتقبًا مع شقيقه المنتخب المغربي، على ملعب أحمدو أهيدجو يوم الأحد المقبل 30 يناير، وذلك في ربع نهائي كأس أمم إفريقيا 2021.

وخلال السطور التالية نستعرض لكم أبرز 5 عوامل منحت المنتخب المصري الانتصار على "الأفيال"، والتأهل إلى دور الثمانية في العرس الإفريقي الكبير.

 

1ـ التألق في حراسة المرمى

 

ظهر حارس منتخب مصر، محمد الشناوي، بصورة رائعة خلال أحداث اللقاء، ومنع العديد من الهجمات الخطيرة أمام نجوم كوت ديفوار، إبراهيم سنجاري وسباستيان هيلير وويلفريد زاها، وبعد تعرضه للإصابة قبل نهاية الوقت الأصلي بدقائق، واصل بديله محمد أبو جبل مشوار الدفاع عن العرين المصري باقتدار.

 

أبو جبل ورغم ابتعاده عن المشاركة خلال الفترة الماضية مع ناديه الزمالك، فإنه كان في الموعد أمام الإيفواريين، وأنقذ تصويبة خطيرة في الوقت الإضافي من سنجاري، وفي ركلات "المعاناة" الترجيحية تألق في الركلة الثالثة، وأبعد بردة فعل كبيرة تسديدة مدافع مانشستر يونايتد، إيريك بايلي، ليسهم في فوز المنتخب المصري.

 


2ـ العامل النفسي

 

دخل منتخب كوت ديفوار المباراة وهو المُرشح لتحقيق الفوز من جانب الكثيرين، مما جعل المنتخب المصري يخوض اللقاء بضغوط نفسية أقل، كذلك كان في أذهان لاعبي "الأفيال" ذكرياتهم السيئة في تاريخ مواجهاتهم الإفريقية مع مصر، حيث خسروا مرتين أمام "الفراعنة" في نسخة عام 2006؛ الأولى كانت في مرحلة المجموعات (1-3)، والثانية كانت في النهائي، حيث ذهب اللقب آنذاك للمنتخب المصري بعد الفوز بركلات الترجيح، التي أبدع فيها الحارس السابق عصام الحضري.

كما أن منتخب كوت ديفوار انهزم أمام مصر في كأس أمم إفريقيا 2008، بنتيجة (1-4) في نصف النهائي، رغم امتلاكه في ذلك الوقت كتيبة رائعة من النجوم، وعلى رأسهم الأسطورة ديدييه دروغبا، لكن هذا لم يمنع فريق المدرب حسن شحاتة من تحقيق الفوز، وفي مباراة اليوم أكد المنتخب المصري أنه "عقدة" بالفعل للمنتخب الإيفواري، ومنعه من مواصلة المشوار في الكان.


3ـ ثقة محمد صلاح وخبرة التعامل مع المواعيد الكبرى

 

قدم نجم ليفربول، محمد صلاح، مستوى رائعا خلال اللقاء، وأسهمت تحركاته وتمريراته في الشكل الهجومي المميز الذي ظهر به المنتخب المصري، وصنع اللاعب العديد من الفرص الحاسمة لزملائه، وظهرت أهمية الخبرة الكبيرة للنجم العالمي في التعامل مع المواقف الصعبة، خصوصًا مع ركلة الحسم التي سددها صلاح باقتدار، لتنطلق أفراح المصريين بتحقيق الانتصار الغالي.

 

 

4ـ كارلوس كيروش يقدم أوراق اعتماده

 

تلقى المدرب البرتغالي كارلوس كيروش انتقادات عديدة خلال الفترة الماضية من جانب الجماهير والإعلام المصري؛ بسبب خياراته الفنية وقيامه بتبديل مراكز اللاعبين، لكنه في مواجهة اليوم أمام كوت ديفوار كانت له بصمة واضحة، في اختياره التشكيلة المناسبة، وتقليل خطورة مفاتيح اللعب الإيفوارية بشكل كبير، وكذلك تغييراته على مدار اللقاء.

 

5ـ الأداء الجماعي والصلابة الدفاعية

 

امتاز المنتخب المصري بالأداء الجماعي خلال مواجهة كوت ديفوار، وكان هناك تعاون كبير بين كافة اللاعبين سواء دفاعيا أو هجوميا، وقدم ثلاثي الوسط (عمرو السولية وحمدي فتحي ومحمد النني) مساندة دفاعية وهجومية رائعة، كما أظهر خط الدفاع صلابة كبيرة بقيادة الثنائي أحمد حجازي ومحمد عبد المنعم، والظهيرين أحمد فتوح وعمر كمال عبد الواحد، ووقفوا حائطا منيعًا أمام الهجمات الإيفوارية.

 

شارك: