4 مكاسب لمنتخب الجزائر من الفوز الودي على إيران

2022-06-13 00:59
لاعبو المنتخب الجزائري أثبتوا قدراتهم في المباراة الودية أمام إيران (Getty)

رؤوف ليجاني

الجزائر winwin
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

فاز المنتخب الجزائري، الأحد 12 يونيو/ حزيران، بنتيجة (2-1) على منتخب إيران في المباراة الودية، التي جرت على ملعب "سحيم بن حمد" في العاصمة القطرية الدوحة.. وحمل هدفا "الخضر" توقيع كل من رياض بن عياد ومحمد الأمين عمورة، خريجي الدوري الجزائري للمحترفين، في الدقيقتين 44 و82 من المباراة.

واختتم منتخب الجزائر معسكر شهر يونيو بطريقة مثالية جدّاً من خلال تسجيل الفوز على منتخب متأهل إلى كأس العالم 2022، ووسط إشادة واسعة من طرف الجماهير والمحللين بمردود "الخضر" وبالدماء الجديدة، وفي هذا التقرير يرصد موقع winwin أربعة مكاسب من فوز الجزائر على إيران ودياً.
 

1- ثالث مباراة دون خسارة بعد خيبة المونديال

نجح المنتخب الجزائري في تفادي الهزيمة أمام منتخب إيران رغم التغييرات الكبيرة التي طالت التشكيلة الأساسية وعرفت إشراك العديد من الأسماء الشابة والواعدة، وهي المباراة الثالثة على التوالي لمنتخب "محاربي الصحراء" دون هزيمة خلال أسبوع، وعلى وجه التحديد منذ الخسارة أمام الكاميرون في إياب الدور الفاصل المؤهل إلى كأس العالم شهر مارس/ آذار الماضي (1-2).

وفاز زملاء إسماعيل بن ناصر على كل من أوغندا وتنزانيا في الجولتين الأوليين لتصفيات كأس أفريقيا 2023 بذات النتيجة (2-1)، الأولى بالجزائر والثانية في تنزانيا، قبل أن يحرز فوزه الثالث على التوالي أمام إيران، في سلسلة مباريات دون هزيمة جديدة للمنتخب الجزائري بعد الأولى القياسية، والتي توقفت عند الـ35 مباراة دون خسارة. 

2- إشعال المنافسة في صفوف المنتخب الجزائري

أشرك المدير الفني لمنتخب الجزائر، جمال بلماضي، العديد من الأسماء الجديدة في مباراة إيران الودية، في صورة الحارس أونتوني ماندريا وحكيم زدادكة ومحمد أمين توغاي ويانيس حماش وعبد القهار قادري وبلال عمراني ورياض بن عياد ومحمد الأمين عمورة، ما دفع الكثير من المحللين للتأكيد أن الخيارات الجديدة لبلماضي ستبعث المنافسة في صفوف "الخضر".

وكان بلماضي، في الأربع سنوات الماضية، قد اعتمد على نفس الأسماء ولفترة طويلة جدّا، وهو ما لم يسمح له بتهيئة الحلول الجاهزة عند الحاجة، حسب المتابعين، لكن خيبة عدم التأهل إلى مونديال 2022 دفعته إلى إجراء التغييرات اللازمة.. ويرى الكثير من المتابعين أن الأسماء الجديدة الحالية قادرة على تهديد وجود بعض الأسماء القديمة في التشكيلة الأساسية لبلماضي. 

3- أونتوني ماندريا في طريقه لخلافة مبولحي

كان الحارس أونتوني ماندريا (25 سنة) أحد أبرز اكتشافات مباراة الجزائر وإيران الودية، حسب المحللين والجماهير الجزائرية، وترك الانطباع بأنه قادر على خلافة الحارس التاريخي لـ"الخضر"، وهاب رايس مبولحي كما توقع له الكثير من المتابعين عند توجيه الدعوة له لأول مرة للمشاركة مع المنتخب الجزائري.

ورغم أن ماندريا لم يختبر كثيرا في المباراة، بحسب محللين، فإنه كان حاضرا خلال اللقطات الأخيرة وبدا هادئا جدّا، ما جعل الجماهير الجزائرية تشبهه بالحارس مبولحي، في انتظار التأكيد خلال المواعيد المقبلة.

4- عمورة وتوبة وبراهيمي.. حلول فورية لبلماضي

أجمع الكثير من المتابعين على أن ثلاثة لاعبين برزوا بشكل لافت مع المنتخب الجزائري خلال معسكر شهر يونيو، ومباريات أوغندا وتنزانيا وإيران، ويتعلق الأمر بكل من المدافع أحمد توبة والمهاجمين بلال براهيمي ومحمد الأمين عمورة، ويرى محللون أن هؤلاء اللاعبين بمثابة حلول جاهزة للعب بانتظام مع المنتخب الجزائري.

ونجح عمورة في تسجيل هدفين في دقائق معدودة شارك فيها خلال مباراتي تنزانيا وإيران (هدف في كل مباراة)، في حين أن أحمد توبة كان رائعا، حسب متابعين، سواء كظهير أيسر أو كقلب دفاع، وتم وصفه بالورقة الذهبية بيد بلماضي بالنظر لتعدد مراكزه في الملعب، كما أن بلال براهيمي (22 عاما) خطف بدوره الأضواء ورشحه محللون لإشعال المنافسة في مركز الجناحين في المستقبل القريب.

شارك: