4 أسباب تُعَقِّدُ مهمة الترجي في ضم حمزة رفيعة من يوفنتوس

2022-07-05 01:12
أرشيفية- حمزة رفيعة (الثاني يسار) رفقة أنيس بن سليمان (الأول يمين) وعيسى العيدوني (الثاني يمين) وحنبعل المجبري من أحد معسكرات المنتخب التونسي (FTF)

نزيه كرشاوي

تونس winwin
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

يضع الترجي التعاقد مع لاعب وسط مهاجم جديد على رأس أولوياته خلال الميركاتو الصيفي الحالي، إذ يرتبط "شيخ الأندية التونسية" بعدد من الأسماء الموجودة في قائمة المرشحين للانضمام إليه، ومن أبرزها الدولي التونسي حمزة رفيعة، لاعب يوفنتوس الإيطالي الذي أعير الموسم المنقضي إلى فريق كريمونيزي الصاعد حديثًا إلى دوري "السيري آ".

وأصبح رفيعة المطلب الأول للمدرب نبيل معلول وإدارة الترجي، وفقاً لما صرّح به المدرب معلول لإذاعة "موزاييك" التونسية، لكن التعاقد مع رفيعة خلال الميركاتو الصيفي سيكون صعباً للغاية نظراً لـ4 أسباب رئيسة يقدمها موقع "winwin" في السطور التالية:

1- قرار الاتحاد التونسي بتأخير انطلاق الدوري  وتحذير مدرب تونس جلال القادري

قرر الاتحاد التونسي لكرة القدم برئاسة وديع الجريء تأخير انطلاق منافسات الموسم الكروي 2022-23 إلى يوم 30 سبتمبر/ أيلول المقبل، وهو ما يبعد لاعبي الدوري التونسي عن المنافسة لمدة 3 أشهر كاملة (الفترة بين نهاية الموسم الماضي وبداية الموسم الجديد). 

ويرى محللون أن هذا القرار من شأنه أن يقلص كثيراً من حظوظ اللاعبين الذين ينشطون في بطولة الدوري التونسي الممتاز، ويأملون بنيل الفرصة للمشاركة في مونديال كأس العالم قطر 2022، إذ يستبعد هؤلاء المحللون أن يضم المدير الفني لمنتخب "نسور قرطاج" عناصر محلية غابت عن خوض المباريات الرسمية لأشهر طويلة، ولم تعد للمشاركة إلا قبل شهر ونصف فقط من المشاركة في المعترك المونديالي، مع وجود استثناءات قليلة على غرار ثنائي الترجي، غيلان الشعلالي ومحمد علي بن رمضان، ولاعب الأفريقي نادر الغندري، وحارسي المرمى أيمن دحمان وبشير بن سعيد.

ويتوقع مراقبون ألّا يخدم هذا القرار مصلحة رفيعة (23 عاماً)، في حال اختار قبول عرض الترجي، بعد أن استبعده القادري طيلة الأشهر الماضية؛ بسبب ابتعاده عن المشاركة المنتظمة مع فريق كريمونيزي الذي لم يستطع فيه اللاعب أن يحجز مكاناً بالتشكيل الأساسي للفريق، إذ شارك في 12 مباراة معظمها كانت من مقاعد البدلاء (339 دقيقة فقط)، ولم يسجل أي هدف ولم يقدم أي تمريرة حاسمة.

وبالنظر إلى المعطيات السابقة، يرى مراقبون أن رفيعة لن يغامر قبل المونديال بالانضمام للترجي بسبب قرار تأجيل الدوري، وأيضاً بسبب قرار مدرب تونس اعتماد سياسة جديدة، تقضي بانتقاء اللاعبين الأكثر جاهزية لتمثيل المنتخب، وتأكيده أنه لن يستدعي أي لاعب غير جاهز، سواء أكان ذلك بسبب عدم الارتباط بأي نادٍ أو بسبب الابتعاد عن المشاركة المنتظمة.

2- نادي يوفنتوس لن يسمح برحيل التونسي حمزة رفيعة دون تحقيق أقصى استفادة مالية

يرتبط رفيعة مع يوفنتوس بعقد يمتد حتى صيف 2023، لذلك من غير المرجح أن يرضخ فريق "السيدة العجوز" لرغبة الترجي حتى لو أراد اللاعب الرحيل خلال الميركاتو الصيفي المقبل، وفي حالة فتح اليوفي الباب أمام انتقال رفيعة فلن يكون ذلك دون تحقيق أقصى استفادة مالية من عملية بيعه.

وكان يوفنتوس تعاقد مع رفيعة في يوليو 2019، قادماً من نادي ليون الفرنسي مقابل 400 ألف يورو (مليون و400 ألف دينار تونسي)، وهو المبلغ الذي يصعب على الترجي دفعه في لاعب واحد بالنظر إلى حاجته لتدعيم صفوفه في أكثر من مركز.

3- شبح الفشل في الترجي يهدد حمزة رفيعة 

يحتاج رفيعة للتفكير مراراً قبل اتخاذ قرار الانتقال إلى للترجي، أولًا بالنظر إلى عدد اللاعبين الذين وصلوا من أوروبا ورحلوا عن نادي "باب سويقة" خلال السنوات القليلة الماضية دون تحقيق النجاح المتوقع، ومنهم التونسي-السويسري نسيم بن خليفة والسنغالي موسى كوناتي.

وبات لازماً على رفيعة عدم خوض تجربة احترافية أخرى غير موفقة، بعد تكرار فشله مع يوفنتوس وستاندار دو لييج البلجيكي وكريمونيزي.

4-رغبة اللاعب في البقاء في أوروبا 

يرى مراقبون أن اللاعب الشاب حمزة رفيعة بخيبة أمل؛ بسبب مواسمه الأخيرة، لكنه يرغب في البقاء بأوروبا وخوض تجربة جديدة في أحدى الدوريات المعروفة لتضمن له النجاح وتقديم عروض قوية؛ وأكدت مصادر خاصة لموقع "winwin" أن وكيل اللاعب بدأ بالفعل في محادثات منذ أشهر مع عدة أندية أوربيية لضمان بقائه في المستوى العالي والحفاظ على فرصته في المشاركة مع المنتخب التونسي في نهائيات كأس العالم 2022.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن التجربة المقبلة لرفيعة من المحتمل أن تكون مع أحد أندية الدوري السويسري الممتاز.

شارك: