3 أمور ميّزت منتخب مصر تحت قيادة فيتوريا

2022-09-29 01:10
لاعبو منتخب مصر لكرة القدم (twitter/EFA)

أمير عبد الحليم

القاهرة winwin
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

حقّق منتخب مصر، انتصارين على النيجر وليبيريا وديًا بنفس النتيجة 3-0 خلال التوقف الدولي في شهر سبتمبر/ أيلول، تحت قيادة مدرب الفراعنة الجديد روي فيتوريا.

ويخوض فيتوريا تجربته الأولى في تدريب المنتخبات مع منتخب مصر، وهو ما يجعل التجربة أشبه بمخاطرة من الطرفين، خاصة مع مرور الفراعنة بعام حزين خسروا فيه نهائي كأس الأمم الأفريقية، وبطاقة التأهل لكأس العالم 2022 من نفس المنافس السنغال.

ويستعرض winwin في هذا التقرير أمور طغت على الظهور الأول لمنتخب مصر تحت قيادة المدرب الجديد، البرتغالي روي فيتوريا.

التدرج في أسماء المنافسين

اعتمد فيتوريا، على التدرج في مستوى المنافسين لمنتخب مصر، إذ فضل مواجهة منتخبي النيجر وليبيريا المتواضعين في التوقف الدولي الأول.

وأراد فيتوريا اكتساب الثقة من لاعبيه والجماهير بتحقيق الانتصار شبه المضمون خلال معسكره الأول، بعدها سيواجه منتخب بلجيكا المصنف الثاني عالمياً خلال شهر نوفمبر.

وكأن فيتوريا شاهد فيلم "The longest yard" الذي يحكي قصة لاعب كرة قدم أمريكي تعرض للسجن، فطلب منه مأمور السجن مساعدته لتطوير فريق الضباط بعد غيابه عن منصات التتويج لـ5 أعوام، فنصحه اللاعب بإحضار فريق ضعيف للتغلب عليه بنتيجة كبيرة ليعيد للاّعبين ثقتهم في أنفسهم.

وعقب فترة صعبة من التخبط الإداري بتعيين إيهاب جلال عقب رحيل كيروش، ثم إقالته عقب 3 مباريات فقط شهدت خسارتين أمام إثيوبيا المنافس المتواضع في تصفيات كأس الأمم الأفريقية وأمام كوريا الجنوبية ودياً، احتاج اللاعبون لعودة الثقة مع مدربهم الجديد.

صلاح يدعم روي فيتوريا

وكان وجود محمد صلاح في معسكر منتخب مصر الأول تحت قيادة لفيتوريا رغم ضعف المنافسين، هامًا للمدرب البرتغالي. فمنتخب مصر لا يحتاج إلى صلاح من أجل الفوز على النيجر، لكن وجوده بصفته قائداً للمنتخب وليس لأنه لاعب ليفربول المتألق.

وحرص فيتوريا على الاجتماع بصلاح فور وصوله لمصر، فاكتساب ثقة نجم ليفربول يسهل الأمور كثيراً على مدرب المنتخب، ويساعده في توصيل أفكاره إلى زملائه.

وقد صرح بهذا أحمد حجازي خلال المؤتمر الصحفي قبل مواجهة النيجر، حيث قال:" إن وجود صلاح يمنح اللاعبين الثقة داخل وخارج الملعب، ويوجه لهم رسالة تحفيزية لمستقبل الفراعنة".

وتألق محمد صلاح، في المباراة الأولى لفيتوريا وتمكن من تسجيل هدفين، حيث اطمأن نجم ليفربول على أن خطط فيتوريا ستُساعده على التألق بعدما كان متهماً بتراجع مستواه مع منتخب مصر ، مقارنة مع ما يقدمه في الدوري الإنجليزي.

وكان منطقياً أن يسمح فيتوريا، لصلاح بمغادرة المعسكر عقب مباراة النيجر، لأنه أوصل الرسالة التي أرادها للجماهير، بأن صلاح في خدمة المنتخب ضد أي منافس، ولنجم ليفربول نفسه بأنه قائد للفريق وسيُساعده على التألق، وللاعبي الفراعنة بأن المدرب مقنع فنياً من خلال صلاح.

فيتوريا يكمل ما بدأه كيروش

اعتمد فيتوريا على طريقة لعب 4-3-3 ضد النيجر وليبيريا، وهذا يعني أن الرجل سيكمل البناء على ما حققه مواطنه كارلوس كيروش.

وأنهى كيروش الاعتماد على طريقة 4-2-3-1 التي لعب بها منتخب مصر لفترة طويلة تحت قيادة مدربين مختلفين، ولجأ إلى الاعتماد على ثلاثي في وسط الملعب على حساب ضم صانع ألعاب صريح مثل محمد مجدي أفشة.

واعتمد فيتوريا، على محوري ارتكاز في وسط الملعب هما محمود حمادة وإمام عاشور في الشوط الثاني ضد النيجر، وضد ليبيريا، عكس كيروش الذي كان يلجأ إلى توظيف محمود حسن تريزيغيه في وسط الملعب.

وقدم محمود حمادة نفسه لفيتوريا ولمنتخب مصر بأداءٍ جيد، ليكون واحداً من أهم مكاسب الفراعنة في فترة التوقف الدولي. كما واصل إمام عاشور تألقه الذي ظهر به مع الزمالك، وصنع هدفاً جميلاً لمصطفى محمد ضد النيجر.

شارك: