هروب المدربين يضع بايرن ميونخ أمام خيار مفاجئ

تحديثات مباشرة
Off
2024-05-21 12:54
توماس توخيل يرحل عن تدريب بايرن ميونخ بعد موسم كارثي (X/FCBayern)
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

دفعت ظاهرة هروب المدربين من تولي منصب المدير الفني في بايرن ميونخ إدارة العملاق البافاري للبحث عن خيار مفاجئ، من أجل خلافة توماس توخيل خلال منافسات الموسم المقبل.

وكان توخيل أنهى عمله كمدرب في بايرن ميونخ بعد موسم مخيب للآمال، فقد فيه العملاق البافاري لقبه في الدوري الألماني لصالح باير ليفركوزن، كما خسر بطولة الكأس، وودع دوري أبطال أوروبا من نصف النهائي على يد ريال مدريد.

وبدا أن بايرن ميونخ يبحث عن مدرب جديد، لكن الأسماء العملاقة فضلت الاعتذار عن هذه المهمة، بفعل ما فسره البعض بالخوف من التدخل الحاد لمجلس الإدارة في عمل المدربين.

وارتبط بايرن ميونخ بالمدربين زين الدين زيدان، روبيرتو دي زيربي، تشابي ألونسو، لكن الجميع فضل الاعتذار عن هذه المهمة، والتي وصفها الكثيرون بالمستحيلة، خاصة بعد إقالة جوليان ناغيلسمان المفاجئة وفشل توماس توخيل غير المتوقع.

بايرن ميونخ يرتبط باسم مفاجئ

بات البلجيكي فينسنت كومباني مدرب بيرنلي الإنجليزي، المرشح الأول لتدريب بايرن ميونخ الألماني خلال منافسات الموسم المقبل.

قائد مانشستر سيتي السابق، تلقى اتصالًا بالفعل من إدارة بايرن ميونخ، وبحسب الصحفي الإيطالي الشهير والمختص في أخبار الانتقالات، فابريتسيو رومانو، فإن المدافع البلجيكي السابق منفتح على تولي هذه المهمة خلفًا لتوماس توخيل.

ولا يمتلك بيرنلي فرصًا حقيقية للحفاظ على كومباني، خاصة أن الأخير قد يبحث عن تجربة جديدة بعد تأكد هبوط الفريق إلى الدرجة الأولى في إنجلترا، بعد عام واحد فقط من الصعود بصورة رسمية إلى البريميرليغ.

وخاض بيرنلي تحت قيادة كومباني 38 مواجهة في الدوري الإنجليزي الممتاز، أحرز خلالها 5 انتصارات فقط، 9 تعادلات وتلقى 24 هزيمة، ليكتفي بجمع 24 نقطة احتل بها المركز قبل الأخير، مع معاناة دفاعية إثر تلقي شباك الفريق 78 هدفًا في البطولة.

ويواجه بايرن ميونخ تحديات كبرى، خاصة على صعيد الاحتفاظ بخدمات أبرز نجومه، حيث أكدت مصادر سابقة أن 7 نجوم في العملاق البافاري يخططون للرحيل في الصيف المنتظر، وهم: ليروي ساني، جوشوا كيميتش، ماتياس دي ليخت، سيرج غنابري، جمال موسيالا، ألفون ديفيز، إلى جانب الوافد الجديد هاري كين.

وبدا أن إدارة بايرن ميونخ تعيش حالة من التخبط الكبير، بفعل تدخل المخضرمين على رأسهم أولي هونيس، الأمر الذي انتهى بإقالة أوليفر كان وحسن صالح حميديتش من منصبيهما الموسم الماضي، بفعل الإطاحة برأس المدرب الشاب جوليان ناغيلسمان، وهو ما أثر سلبًا في مشوار توماس توخيل مع الفريق.

شارك: