مونديال قطر.. مفاجآت تميز دور المجموعات 

2022-12-05 14:48
المنتخب الألماني ودع منافسات مونديال قطر من دور المجموعات (Getty)
سعد مبروك كاتب مقالات في winwin

سعد مبروك

كاتب رأي
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

حمل بعض نهائيات كأس العالم، منذ انطلاقها، مفاجآت لكن يكاد لا يتجاوز عددها أصابع اليد الواحدة في كل الأدوار، على خلاف دور المجموعات في هذه النسخة القطرية؛ مفاجآت بالجملة، لم يسبق لها مثيل في تاريخ المونديال، أسعدت بعضًا وأبكت بعضًا آخر. 

لأول مرة في تاريخ المونديال تتأهل إلى الدور الثاني منتخبات تنتمي إلى جميع القارات والمناطق، بعدما كان العبور من دور المجموعات شبه مقتصر على منتخبات أوروبا الغربية وأمريكا اللاتينية. وشهد مونديال قطر صعودًا مفاجئًا لسبعة منتخبات إلى الدور ثمن النهائي، وهي كل من المغرب والسنغال والولايات المتحدة الأمريكية واليابان وكوريا الجنوبية وبولندا وأستراليا. 

كما أنها المرة الأولى التي يتصدر فيها منتخب عربي أفريقي مجموعته وهو المغرب، ومنتخب آسيوي هو اليابان. فقد حصد المنتخب المغربي سبع نقاط بفوزه على بلجيكا بهدفين نظيفين وتعادله مع كرواتيا بدون أهداف وانتصاره على كندا بهدفين لهدف؛ فيما حقق المنتخب الياباني ست نقاط من فوز على إسبانيا بهدفين لهدف وآخر على ألمانيا بذات النتيجة وهزيمة مفاجئة أمام كوستاريكا. 

ومن أولى المفاجآت في دور المجموعات بمونديال قطر فوز المنتخب السعودي على نظيره الأرجنتيني بقيادة نجمه ليونيل ميسي بهدفين مقابل هدف يتيم. 

كما فجر المنتخب التونسي مفاجأة كبيرة بانتصاره بهدف نظيف على منتخب فرنسا حامل اللقب في النسخة الأخيرة، وفوز منتخب الكاميرون على نظيره البرازيلي المرشح الأبرز، مع المنتخب الفرنسي، للظفر بلقب نسخة قطر، بهدف لصفر.

ولم يكن انتصار كوريا الجنوبية على البرتغال أقل شأنًا. كما تمكن المنتخب المغربي من إلحاق هزيمة مدوية، بهدفين لصفر، بمنتخب بلجيكا الذي يحتل المرتبة الثانية في التصنيف العالمي خلف البرازيل المتصدر. 

مفاجآت صادمة ومخالفة لجميع التوقعات، نذكر منها على وجه الخصوص إقصاء منتخبات كبيرة كان يتوقع لها لعب أدوار متقدمة في نهائيات كأس العالم بقطر مثل الأوروغواي وبلجيكا وألمانيا. وقد وصفت الصحافة الألمانية إقصاء منتخبها للمرة الثانية تواليًا من الدور الأول بـ "المذل والمخزي". 

ومن المفارقات العجيبة في الدور الأول لمونديال قطر فشل نجمي كرة القدم ليونيل ميسي وروبرت ليفاندوفسكي في تسجيل ركلتي جزاء، وتأهل فرق بمجموع أربع نقاط فيما لم تتأهل أخرى رغم حصولها على الرصيد ذاته من النقاط.

وفيما تصدر خط هجوم كل من منتخب إنجلترا وإسبانيا خطوط جميع المنتخبات في الدور الأول، وجاء منتخب تونس من بين أقوى الدفاعات بقبول شباك مرماه هدفًا وحيدًا كما كان في الوقت ذاته من بين أضعف خطوط الهجوم بتسجيله هدفًا وحيدًا وبلغ رصيده أربع نقاط لكنه ودع المونديال، في حين سجلت إسبانيا سبعة أهداف دفعة واحدة في لقائها أمام كوستاريكا في الجولة الأولى من دور المجموعات، وكان ذلك فوزها الوحيد ولكنها عبرت للدور الثاني. 

ومع انطلاقة الدور الثاني وفي انتظار الأدوار المتقدمة الأخرى، تأمل جماهير عشاق المستديرة في أن تتواصل المفاجآت لتزداد معها المتعة والتشويق إلى أن يبوح مونديال قطر بسره الأخير.

شارك: