مورينيو: صنعنا التاريخ.. وهذه الأسباب تمنعني من ترك روما

2022-05-26 14:49
من احتفالات البرتغالي جوزيه مورينيو عقب قيادته فريق روما الإيطالي للتتويج بلقب دوري المؤتمر الأوروبي 2022 (Getty)
Source
المصدر
EFE
+ الخط -

أكد المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو استمراره مع فريق روما الإيطالي، وأن الوقت حان للتفكير في الموسم المقبل 2022-23.. جاء ذلك في تصريحات أدلى بها مورينيو عقب فوز روما بلقب دوري المؤتمر الأوروبي 2022 على حساب فينورد الهولندي، بعد مباراة نهائية جمعت الفريقين أمسية الأربعاء 25 مايو/ أيار في العاصمة الألبانية تيرانا، وانتهت بفوز الفريق الإيطالي 1-0.


وأضاف مورينيو: "التاريخ صُنع بالفعل.. حان الوقت الآن للتفكير في الموسم المقبل، وأعرف ما يمكننا القيام به".

وتابع: "كان هناك حديث عن الخبرة في النهائيات، لكن لم يتغير شيء.. النهائي هو نهائي، لا شيء يتغير.. لقد كانت أياما صعبة مع طاقم التدريب الخاص بي.. وصلنا إلى هنا كعائلة وكأسرة تمكنت، حتى اليوم، من تجاوز الصعوبات والتغلب عليها".


وحصل البرتغالي على 5 ألقاب أوروبية خلال مسيرته التدريبية المُمتدة، لكنه أقر بأنه "يشعر كما لو كان يحصل على لقب أوروبي للمرة الأولى".. وكان مورينيو نفسه آخر مدرب رفع لقبا أوروبيا لنادٍ إيطالي، بالتحديد في عام 2010، مع إنتر ميلان في دوري أبطال أوروبا.

لاعبو روما يحتفلون مع مشجعين عقب التتويج بكأس دوري المؤتمر الأوروبي 2022

وفي هذا الصدد، ألمح مورينيو إلى أن غياب الفرق الإيطالية عن منصات التتويج الأوروبية لمدة 12 عاما يمثل إخفاقا كبيرا، قبل أن يردف: "لكن هيا بنا الآن، سنكون العام المقبل في الدوري الأوروبي، والتالي في دوري أبطال أوروبا".


وتابع: "ما زلت متأكدا، لا يمكنني ترك فريق نزيه مع رئيس ليس رئيسا، إنه زميل، وبجانب أشخاص رائعين، رفقة اللاعبين والجماهير الذين سأتحد معهم مدى الحياة.. أنا من يشكرهم".


ويُعد هذا أول لقب قاري كبير يظفر به فريق روما، والثاني بعد لقب بطولة كأس المعارض التي ألغيت في 1971، والتي تُوج بها النادي في 1961، كما أن هذا هو أول لقب يدخل خزائن روما بشكل عام منذ 14 عاما، وتحديدا منذ تتويجه بلقب كأس إيطاليا في موسم 2007-08.

شارك: