2022-01-17

مدرب تونس منذر الكبير في ورطة بسبب تألق 3 لاعبين!

اللاعب التونسي أنيس بن سليمان قدم مستوى جيدا في مباراة موريتانيا بكأس الأمم الإفريقية (Getty)

نزيه كرشاوي

تونس winwin
Source
+ الخط -

استغل النجم الصاعد لنادي بروندبي الدنماركي، أنيس بن سليمان، الثقة التي منحها له الجهاز الفني لمنتخب تونس بقيادة المدرب منذر الكبيّر، بأفضل طريقة ممكنة، ليصنع الحدث في مواجهة موريتانيا، أمس الأحد 16 يناير/ كانون الثاني، ضمن منافسات الجولة الثانية في المجموعة السادسة من بطولة كأس أمم إفريقيا 2021. وشارك بن سليمان في المواجهة بعد غياب نعيم السليتي وعدة لاعبين عن منتخب "نسور قرطاج" بسبب الإصابة بكورونا.

 

جماهير منتخب تونس تشيد بالمستوى المميز الذي قدمه أنيس بن سليمان


وأشادت الجماهير التونسية بابن سليمان صاحب الـ 20 ربيعاً، بعد تقديمه مستويات رائعة؛ إذ تميز بهدوئه ورباطة جأشه في الصراع على الكرة، ولم يكتفِ بواجباته الدفاعية في خط الوسط، بل أسهم مع الفريق في الشق الهجومي وقدم تمريرة الهدف الثاني لوهبي الخزري، ليساعد منتخب بلاده على تحقيق الفوز بنتيجة 4-0. 

وحسب تسريبات صحفية، فإن تألق النجم الشاب بن سليمان جعل المدرب الكبير في حيرة من أمره أثناء اختيار التشكيل الأساسي للفريق، خاصة أن المصابين بكورونا يعودون تدريجياً، وهم نعيم السليتي ويوهان توزغار وديلان برون وأسامة الحدادي ومحمد دراغر وعصام الجبالي.


منافسة شديدة على التشكيلة الأساسية للمنتخب التونسي 


سبب آخر، قد يزيد من صعوبة مهمة المدرب ومساعديه، هو نجم الترجي غيلان الشعلالي الذي سيكون، بدوره، في أمس الحاجة لفرصة اللعب أساسياً من أجل تعزيز الثقة بنفسه، بعدما كان طوال الأشهر التي سبقت خوض بطولتي كأس العرب وكأس أمم إفريقيا عرضة للانتقادات.


ووصف العديد من المتابعين الشعلالي بالمقاتل على أرض الملعب، وبأنه لا ينال التقدير المناسب لجهوده في الملعب، رغم انتقاد بعض الفنيين مستواه وعدم قدرته على السيطرة على الكرة.

 

ورغم اقتناع المدرب بمستوى عيسى العيدوني الذي يلعب في نفس مركز الشعلالي، إلا إنه يدرك، في الوقت ذاته، أن من واجباته الحفاظ على الشعلالي في التشكيل الأساسي، لدعمه في استعادة سمعته الكروية والتأكيد على قدرة الدوري التونسي على دعم المنتخب الأول بالنجوم.

تونس تحقق أول فوز لها في الكان بعرض مثير أمام موريتانيا

 

خيارات كبيرة لمنتخب تونس في الدفاع


من جهته، خطف بلال العيفة أنظار الكبير الذي أعاده للمنتخب التونسي بعد 7 سنوات كاملة من الغياب، وبدأت رحلة تألق الدولية للعيفة في كأس العرب FIFA قطر 2021، حيث شارك في جميع مباريات تونس في البطولة، وقدم خلالها مستويات طيبة للغاية، ونال مع تونس الميدالية الفضية بعد الهزيمة في النهائي أمام الجزائر في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.


ويؤكد العيفة المستويات الرائعة التي ظهر بها في قطر، خلال بطولة كأس أمم إفريقيا في الكاميرون، بحصوله على أفضل تقييم في مباراة تونس أمام مالي رغم الهزيمة بنتيجة 1-0، ثم الظهور بشكل مميز أمام موريتانيا.

 

وفي ظل اعتماد الكبير على النهج التكتيكي 4-3-3، ستكون أمام العيفة مهمة صعبة للحفاظ على مكانته في التشكيلة الأساسية، إلى جانب لاعب فريق روبين قازان الروسي منتصر الطالبي، وذلك في حال شفاء لاعب ميتز الفرنسي ديلان برون الذي أصيب بكورونا مؤخرا.

شارك: