لعنة الجزائر تواصل مطاردة الكاميرون

2022-11-28 15:22
أرشيفية - لقطة من مباراة الجزائر والكاميرون في تصفيات كأس العالم قطر 2022 (Getty)

رؤوف ليجاني

الجزائر winwin
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

رهن منتخب الكاميرون حظوظه في التأهل إلى الدور الثاني من نهائيات كأس العالم قطر 2022، بعد حصده لنقطة واحدة فقط من مباراتين، اثر تعادله أمام نظيره الصربي، اليوم الاثنين 28 تشرين الثاني/ نوفمبر، بنتيجة (3-3)، (خسر مباراته الأولى أمام سويسرا بـ1-0)، ليفشل في تسجيل الفوز في مباراته السادسة على التوالي من آخر فوز حققه أمام نظيره الجزائري، في فاصلة مونديال 2022 عن قارة إفريقيا.

وكان منتخب الكاميرون تأهل إلى كأس العالم 2022، على حساب نظيره الجزائري بالفوز عليه إيابا بالجزائر بنتيجة (2-1) بعد التمديد، رغم خسارته ذهابا على أرضيه بهدف دون رد (1-0)، مستفيدا من قاعدة الأهداف المسجلة خارج القواعد، واشتكى الجزائريون آنذاك وفي مقدمتهم المدير الفني، جمال بلماضي، من ظلم الحكم الغامبي، باكاري غاساما، الذي حملوه مسؤولية الإقصاء.

ويحتاج منتخب الكاميرون إلى حسابات معقدة جدّا إن أراد العبور إلى الدور الثاني من كأس العالم الجارية بقطر، وهو الذي يواجه في الجولة الأخيرة من مرحلة المجموعات، منتخب البرازيل المرشح الأبرز للتتويج بكأس العالم، وتجري المواجهة يوم الجمعة 2 ديسمبر على استاد لوسيل.

ولم ينجح المنتخب الكاميروني في الفوز في ست مباريات مرتبطة بكأس العالم 2022، منذ إقصائه لمنتخب الجزائر، في الدور الفاصل عن القارة الإفريقية، حيث خاض زملاء المهاجم تشوبو موتينغ، أربع مباريات تحضيرية لكأس العالم بقطر ومواجهتين أخريين في المونديال، دون أن ينجحوا في تسجيل أي فوز لحد الآن.

وخسر الكاميرون في مواجهتين وديتين إعداديتين لكأس العالم، أمام كل من أوزباكستان بنتيجة (2ـ0)، وكوريا الجنوبية بنتيجة (1ـ0)، في حين تعادل في مباراتين أخريين أمام كل من جامايكا وبنما بذات النتيجة (1ـ1)، قبل أن يخسر افتتاحيته في مونديال قطر أمام سويسرا بنتيجة هدف دون رد ثم يتعادل أمام صربيا بثلاثة أهداف لثلاثة.

ويرى العديد من المتابعين وخاصة الجماهير الجزائرية بأن منتخب الكاميرون، لا يستحق المشاركة في كأس العالم بدلا من الجزائر، لأنه لا يملك المستويات الفنية التي تسمح له بالتألق في هذه المسابقة العالمية ومقارعة المنتخبات الكبيرة، على عكس منتخب الجزائر، مؤكدين بأن تأهله إلى كأس العالم كانت أقرب إلى الكواليس أكثر من أي شيء آخر.

شارك: