كيف سيتأثر دور محمد صلاح مع مدرب ليفربول الجديد ؟

تحديثات مباشرة
Off
2024-05-17 22:43
محمد صلاح ومدرب ليفربول الجديد آرني سلوت (winwin)
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

أكد آرني سلوت أنه سيكون مدرب ليفربول الجديد حيث سيتولى مدرب فينورد المسؤولية خلفًا ليورغن كلوب بعد نهاية الموسم الحالي، بينما لم يعلن الريدز رسميًا بعد عن هذه الخطوة.

ووفقًا للصحفي الموثوق في أخبار سوق الانتقالات، فابريتسيو رومانو، ما زال تصريح العمل معلقًا لطاقمه التدريبي وسيتم إصدار إعلان رسمي من الريدز في الوقت الذي يختاره.

وكان المدرب الهولندي مرتبطًا بشكل كبير بالانتقال إلى توتنهام العام الماضي، لكنه يحط الرحال في ليفربول الذي دفع تعويضات بقيمة 9.4 مليون جنيه إسترليني لفينورد من أجل الحصول على خدماته.

ذاع صيت اسم آرني سلوت في كرة القدم الأوروبية خلال الأشهر الـ 18 الماضية، بعد أن قاد فينورد إلى لقب الدوري الهولندي موسم 2022-23، وهو الثاني للفريق الهولندي فقط خلال 20 عامًا، حيث خسر مباراتين فقط في ذلك الموسم.

وفي الموسم الحالي نجح المدرب الشاب في قيادة النادي للتتويج بكأس هولندا، ومن المقرر أن يحتل فريقه المركز الثاني في الدوري خلف آيندهوفن المتصدر.

لم يتم بعد تأكيد الطاقم التدريبي لسلوت، لكن من المتوقع أن يشمل مساعده سيبكي هولشوف ورئيس الأداء الحالي في فينورد، روبن بيترز، ومن المتوقع أيضًا أن يتوجه المحلل والمستشار الفني إتيان راينن إلى أنفيلد جنبًا إلى جنب مع سلوت.

فلسفة مدرب ليفربول الجديد

الطريقة المفضلة لسلوت مدرب ليفربول الجديد هي 4-2-3-1 بوجود محوري ارتكاز وجناحين ولاعب رقم 10 ومهاجم صريح.

الشيء الواضح في فلسفة المدرب البالغ من العمر 45 عامًا أنه متيم بالاستحواذ وبأسلوب بيب غوارديولا، حيث قال في تصريحات من قبل: "لا أريد أن أقارن نفسي ببيب على الإطلاق، لكنه مهووس بالسيطرة مثلي تمامًا".

وصل الأمر بسلوت بأنه انتقد أسلوب جوزيه مورينيو وقد أعلن عن ذلك صراحة قبل المواجهة بينه وبين روما، وقال: "أسلوبه في كرة القدم يحقق النتائج، لكنني أفضل مشاهدة مانشستر سيتي ونابولي، أنا صادق جدًا في ذلك".

عندما تشاهد أسلوب سلوت مع فينورد، يمكنك أن ترى أوجه التشابه مع أسلوب غوارديولا ودي زيربي، خاصة في بناء الهجمات، حيث يطلب من المدافعين تحضير الهجمات من الخلف ولعب تمريرات قصيرة إلى ثنائي الوسط.

من خلال عملية "البناء العميق" يطلب مدرب ليفربول الجديد من حارس مرمى الفريق لعب التمريرات القصيرة للبناء عبر الثلثين، وفينورد غالبًا ما يهيمن على الكرة بنسبة (61%) ولا يتفوق عليه في الدوري الهولندي سوى آيندهوفن.

هناك أوجه تشابه بينه وبين أسلوب يورغن كلوب في ما يخص عمية الضعط المتقدم، والضغط العكسي، ويعد فريق فينورد مع سلوت من بين أفضل الفرق في الدوريات السبعة الكبرى في أوروبا من حيث استعادة الكرة في الثلث الأخير وتسجيل الأهداف بعد الفوز بالكرة في آخر 40 مترًا من الملعب.

كيف سيتأثر محمد صلاح بفلسفة آرني سلوت؟

بالنظر لأسلوب وفلسفة سلوت القائمة على الاستحواذ والتمرير دون الحاجة إلى اللعب المباشر أو كما سماه هو بنفسه اللعب السلبي، فهذا قد يؤثر في شخصية ليفربول وميزة محمد صلاح مع يورغن كلوب.

يلعب كلوب على ميزة محمد صلاح في الهجمات المرتدة السريعة، وهو أفضل فريق في أوروبا وفي الدوري الإنجليزي الممتاز منذ قدوم صلاح 2017 في الهجمات الخاطفة والتسجيل منها.

على العكس فإن فينورد مع سلوت متراجع جدًا في آخر موسمين في ما يتعلق بالهجمات المرتدة والخاطفة. وفي حين أن يورغن كلوب يطلب كثيرًا من أليسون لعب كرات طويلة سريعة ومرتدة لصلاح في المساحات، فسلوت يطلب من الحراس بناء الهجمات بتمريرات قصيرة.

الهجمات المرتدة ليفربول وفينورد

الصورة أعلاه توضح الفارق في منهجية ليفربول التي بناها كلوب في الهجمات المرتدة، وتراجع واضح وشديد لفينورد في هذه الميزة التي أتقنها الريدز مع كلوب وصلاح.

طريقة لعب مدرب ليفربول الجديد 4-2-3-1 لن تناسب محمد صلاح كجناح؛ حيث تتطلب من الجناح أن يلعب في مساحات أكبر ويعود للمساحات ويمسك الكرة ويركض بها أكثر.

صلاح كان أكثر راحة في طريقة 4-3-3 المفضلة ليورغن كلوب، فهي تزيل من عليه عبء العمل الدفاعي.

هناك فكرة تتداول بأن سلوت قد يقوم بتغيير مركز محمد صلاح ليجعله يلعب في المركز رقم 10 خلف المهاجم، وهذا المركز لا يخدم صلاح في سرعته ورغبته في اللعب وهو يأتي "بوجهه" للخصم، وهذا ما كان يحدث في منتخب مصر، عندما كان يدخل كثيرًا خلف المهاجم مصطفى محمد كان تأثيره الهجومي أقل بكثير.

مع تقدم مسيرة صلاح، رأيناه ينحرف بشكل طبيعي إلى مركز الوسط، ولكن بطريقة مختلفة عن انطلاقاته المباشرة السابقة خلف قلوب الدفاع. وربما يكون أفضل مثال على هذا الأسلوب هو فوز ليفربول خارج أرضه 1-0 على أتالانتا في إياب ربع نهائي الدوري الأوروبي.

في الآونة الأخيرة رأينا صلاح يسقط كثيرًا إلى خط الوسط لمحاولة المساهمة في البناء الهجومي، لكنه يفعل ذلك بحرية دون تقييد. كما تضاءلت قدرة محمد صلاح على حمل الكرة والركض بها في المباريات الأخيرة، فقوته تكمن في الثلث الهجومي الأخير.

إذا تحول صلاح إلى هذا الدور تحت قيادة سلوت، فمن المتوقع أن يحتاج ليفربول إلى الدخول في السوق من أجل الحصول على جناح أيمن جديد. وقد تم ربط اسم ليفربول بالفعل بلاعبين مثل يوهان باكايوكو ومحمد قدوس وجارود بوين.

سينتهي عقد محمد صلاح وفيرجيل فان دايك وترينت ألكسندر أرنولد بحلول نهاية موسم 2024-2025، مع ضرورة اتخاذ القرارات هذا الصيف، ومع فلسفة المدرب الجديدة فقد يرحل صلاح للدوري السعودي أو يتأثر دوره وبالتالي إنتاجيته الهجومية.

شارك: