2020-11-23

كامافينغا.. منقذ "عائلته" ومحب الجودو

إدواردو كامافينغا لاعب رين الفرنسي (Getty)
المصدر
winwin

إدواردو كامافينغا أو الفتى "الذهبي" لاستاد رين كما يحلو للبعض مناداته.. ولد عام 2002 بأنغولا، وبعد عامين فقط شد والده الرحال نحو فرنسا بحثا عن حياة تضمن له العيش الكريم بعيدا عن الفقر الذي كان يعيشه في بلاده، إلا أنه وبعد مرور سنوات قليلة على استقرار العائلة في نواحي مدينة رين الفرنسية، حصلت المأساة التي قلبت حياة لاعب الكرة رأسا على عقب.

 

في عمر العاشرة فقط، تحمل كامافينغا مسؤولية أكبر من عمره حينما أخبره والده بـ"أنت أمل العائلة، أنت من سيوقفنا من جديد".. والسبب، احتراق منزلهم الذي أخذ منهم سنة من البناء والجهد والعناء.. لم يتبق للعائلة شيء، سوى أمل واحد وهو أن يصبح ابنها نجما في المستديرة ينقدهم من مأساتهم هذه، كما فعل نجوم العالم.

 

كامافينغا كان جديرا بالمسؤولية، إذ اشترى منزلا لعائلته من أول مبلغ حصل عليه من فريق رين الفرنسي وهو في عمر السادسة عشرة، وذلك بعدما وقع على عقد احترافي سنوي بقيمة مليوني يورو.

الغريب في الأمر أن اللاعب الأنغولي لم يكن من محبي كرة القدم، بل كان مهتما بالجودو لأنها كانت الرياضة القتالية التي تفيده في "المعارك" هو وأخوه ضد المراهقين في حيه.

 

الآن، وبعد كل المآسي التي عاشها إدواردو وهو في سن صغيرة، أصبح متوسط الميدان يثير اهتمام عمالقة أوروبا، كيف لا والمدرب الفرنسي زين الدين زيدان يصارع لحسم صفقته لفريق ريال مدريد الإسباني، ويوفنتوس الإيطالي يحاول خطفه وبطل فرنسا باريس سان جيرمان يسابق للتعاقد معه.

2021-05-13