قصص مونديالية.. "إنجلترا" مهد كرة القدم ولعنة كأس العالم

2022-04-13 20:11
من احتفال لاعبي إنجلترا عقب التتويج بكأس العالم عام 1966 (Getty)
مؤذن

ظفر الله المؤذن

صحفي
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

إنجلترا هي مهد كرة القدم في العالم، لكن من المفارقات أن المنتخب الإنجليزي لم يحقق لقب المونديال سوى مرة واحدة في نسخة عام 1966 على ملعب "ويمبلي" القديم، وتحت أنظار الملكة إليزابيث الثانية التي سلمت كأس جول ريميه إلى قائد المنتخب الراحل بوبي مور.


وتستقطب إنجلترا منذ سنوات الأنظار لكونها تمتلك أقوى دوري كرة قدم في العالم، وهي الوجهة المميزة لكبار نجوم الكرة في العالم، وفتحت إنجلترا الأبواب للأجانب لكي يمتلكوا الأندية الكبيرة، وأصبح الملاك الإنجليز للأندية المحلية عملة نادرة.


أندية إنجلترا ذاع صيتها في العالم، ويكفي ذكر ما يسمى بـ "البيغ فور" أو الأربعة الكبار، وهم مانشستر يونايتد وأرسنال وليفربول وتشيلسي، وتوسعت القائمة اليوم لتدخل أندية أخرى؛ مثل توتنهام هوتسبير ومانشستر سيتي.

نبذة عن بدايات المنتخب الإنجليزي لكرة القدم

تأسس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم عام 1863، وانضم للاتحاد الدولي للعبة "فيفا" عام 1905. وخاضت إنجلترا أولى مبارياتها الدولية عام 1872 ضد منتخب اسكتلندا، وتُعد هذه المباراة أول مباراة دولية في تاريخ كرة القدم، وجرت في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني 1872 في غلاسكو في اسكتلندا، وانتهت بالتعادل السلبي (0-0). وحققت إنجلترا أكبر فوز في تاريخها عام 1882 على أيرلندا بنتيجة 0-13، بينما تلقت أكبر خسارة لها في تاريخها عام 1954على يد المجر 7-1.


ورغم قوة الدوري الإنجليزي وثراء الأندية وكون البلاد هي مهد كرة القدم، فإن رصيد إنجلترا من الإنجازات العالمية لا يضم إلا بطولة وحيدة، ويفتقر سجلها إلى الألقاب القارية. وعلى الرغم من مشاركتها في جميع نهائيات كأس العالم لكرة القدم باستثناء نهائيات 1930، 1934، 1938، 1974، 1978 و1994، فإن إنجلترا لم تفز ببطولة كأس العالم لكرة القدم سوى مرة واحدة فقط في عام 1966، ووصلت إلى مرحلة ربع النهائي في نسخ 1954، 1962، 1970، 1986 و2002، وإلى مرحلة نصف النهائي في نسختي 1990 و2018. وشاركت إنجلترا في نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 9 مرات، وحصلت على المركز الثاني مرة واحدة في يورو 2020، وحصلت على المركز الثالث في نسخة 1968، دون أن تنجح في التتويج باللقب.

اللقب الوحيد لمنتخب إنجلترا في كأس العالم عام 1966

مونديال 1966 كان له السبق في عدة أمور؛ فهو أول مونديال يُبَث بالألوان، وأول مونديال توضع له "تميمة" خاصة بالبطولة، ووُلدت فيه فكرة استخدام البطاقات الصفراء والحمراء، عندما توقف الحكم البريطاني كين أستون أمام إشارات المرور في العاصمة الإنجليزية لندن، واهتدى إلى ضرورة استخدام إشارات تحكيمية يمكن للجميع فهمها، قبل البدء بتطبيق الفكرة منذ مونديال 1970 في المكسيك.

وشهد مونديال إنجلترا 1966 حادثة مثيرة ما زال الغموض يحيط بها إلى اليوم، تمثلت في سرقة كأس العالم من مكان عرضه من قبل شخص يدعى إدوارد بوتشلي، لكن شرطة "سكوتلنديارد" الشهيرة نجحت في إلقاء القبض على السارق في فترة وجيزة.

نهائي يحبس الأنفاس بين إنجلترا وألمانيا في مونديال 1966 وهدف مثير للجدل

على ملعب "ويمبلي" في الضاحية اللندنية، أقيمت المباراة النهائية لكأس العالم 1966 بين إنجلترا وألمانيا الغربية، وتقدم الألمان بهدف هيلموت هالر في الدقيقة 12، ثم تعادل جيوف هورست في الدقيقة 18، وعلى مشارف نهاية الشوط الثاني نجح مارتن بيترس في تسجيل هدف التقدم الأول للإنجليز في الدقيقة 78، قبل أن يقتنص فولفغانغ فيبر هدف التعادل لألمانيا في الدقيقة 89.


وبعد أن كان الصراع الكروي هو بطل الوقت الأصلي، حمل الوقت الإضافي بطولة مطلقة للحكم السويسري غوتفرايد دينست وحامل الراية الأذربيجاني "السوفييتي آنذاك" توفيق باهراموف، وتحديداً في الدقيقة 101 بعد عرضية ألان بول وتسديدة هورست التي اصطدمت بالقائم ثم سقطت على الخط لتتشتت بعيدا، قبل أن يذهب الحكم السويسري الحائر لمساعده، فأكد له الأخير تخطي الكرة خط المرمى، ليقرر احتساب هدف لإنجلترا، في لغز لا يزال يثير الجدل إلى يومنا هذا.

وانتهت المباراة بإضافة هورست هدفاً رابعاً لإنجلترا في الدقيقة 120، ليفوز منتخب إنجلترا 4-2 ويتوج بكأس العالم للمرة الوحيدة في تاريخه بهذه الطريقة، وسط احتجاجات ألمانية لم تتوقف حتى الآن.

يد الأرجنتيني دييغو مارادونا تحرم إنجلترا من مواصلة مسيرتها في مونديال 1986

تعرض المنتحب الإنجليزي إلى مظلمة صارخة في مونديال 1986 بالمكسيك، عندما غالط الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا الحارس الإنجليزي بيتر شيلتون وسجل هدفا بيده احتسبه الحكم التونسي السابق علي بن ناصر، وأثبتت الإعادة أن مارادونا استخدم يده، وفتح هذا الهدف الأبواب أمام الارجنتين لبلوغ النهائي، وفي المقابل ودعت إنجلترا البطولة وسط احتجاجات على الهدف.

وبعد هذا الهدف سجل مارادونا هدفا آخر يُعد الأجمل في تاريخ كأس العالم، عندما انطلق بالكرة من نصف الملعب، وراوغ لاعبي إنجلترا واحدا تلو الاخر، ثم راوغ الحارس وأسكن الكرة في الشباك.

أبرز الهدافين في تاريخ منتخب إنجلترا 

أنجبت الكرة الإنجليزية عددا كبيرا من النجوم الذين دخلوا تاريخ كأس العالم، ومن أشهرهم في السنوات الـ20 الأخيرة ديفيد بيكهام رغم أنه لم يحقق أي لقب واكتفى بإحراز 17 هدفا فقط في 114 مباراة دولية. ولعب بيكهام في مانشستر يونايتد الإنجليزي ثم احترف في ريال مدريد الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي، وكان يغلب على أدائه الطابع الاستعراضي، ويتميز بالكرات الطويلة والعرضيات المتقنة والتسجيل من الركلات الثابتة.


ويُعد واين روني أفضل هداف في تاريخ المنتخب الإنجليزي برصيد 53 هدفا في 120 مباراة، ويليه اللاعب الأسطوري بوبي تشارلتون، لاعب مانشستر يونايتد السابق، برصيد 49 هدفا في 106 مباريات، بالتساوي مع مهاجم توتنهام هوتسبير هاري كين (49 هدفا في 69 مباراة)، ويحتل المركز الرابع غاري لينيكر هداف مونديال 1986، برصيد 48 هدفا خلال 80 مباراة لعبها مع إنجلترا.


ويحتل مايكل أوين المركز الخامس برصيد 40 هدفا في 89 مباراة، كما تضم القائمة كلا من آلان شيرر برصيد 30 هدفا، وفرانك لامبارد برصيد 29 هدفا.

حارس إنجلترا الأسطوري بيتر شيلتون الأكثر مشاركة مع المنتخب

 

يُعد الحارس الأسطوري بيتر شيلتون، الذي دافع عن ألوان إنجلترا لمدة 20 عاما (1970- 1990)، اللاعب الأكثر مشاركة مع المنتخب الإنجليزي بـ 125 مباراة، يليه واين روني (120) ثم ديفيد بيكهام (115)، وستيفن جيرارد (114)، وبوبي مور (108)، وأشلي كول (107)، وبوبي تشارلتون (106) وفرانك لامبارد (106).

القرعة تبتسم لمنتخب إنجلترا في مونديال كأس العالم قطر 2022

أوقعت قرعة مونديال قطر 2022 المنتخب الإنجليزي في المجموعة الثانية مع منتخبي الولايات المتحدة الأمريكية وإيران والمنتخب المتأهل من المسار الأول في الملحق الأوروبي (ويلز أو أوكرانيا أو اسكتلندا)، وتُعد هذه المجموعة سهلة وفي متناول الإنجليز، وفقا لمحللين.

وعرفت الكرة الإنجليزية صحوة في النسخة الأخيرة من بطولة أوروبا للأمم "يورو 2020؛ إذ وصلت إنجلترا إلى النهائي، لكنها خسرته بركلات الترجيح (2-3) أمام إيطاليا، بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي للمباراة بالتعادل 1-1.

ويقود الكتيبة الإنجليزية المدرب غاريث ساوثغيت الذي جدد الاتحاد الإنجليزي الثقة فيه رغم خسارة النهائي الأوروبي، ويضم المنتخب الإنجليزي نخبة من النجوم؛ يأتي في مقدمتهم هداف توتنهام هاري كين، الذي يتطلع لتتويج مسيرته بلقب كأس العالم، ورحيم ستيرلينغ وماركوس راشفورد وهاري ماغواير وجادون سانشو وكايل ووكر.

ويتميز الأسلوب الإنجليزي بالسرعة والضغط على الفريق المنافس، وتبدو حظوظ إنجلترا وافرة لتجاوز دور المجموعات وبلوغ ثاني أدوار المونديال القطري بسهولة.

 

شارك: