سوشيال صلاح.. وقطة فيتوريا!

2022-09-21 02:08
أرشيفية - محمد صلاح لاعب ليفبربول وقائد منتخب مصر (Getty)
أحمد الخضري

أحمد الخضري

كاتب رأي
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

وإذ فجأة وسائل التواصل الاجتماعي (السوشيال ميديا) في مصر أو بالأدق اللجان الإلكترونية المُوجهة شنّت هجوما غير مسبوق على "فخر العرب" محمد صلاح، جناح ليفربول لسببٍ كوميدي للغاية وهو كتابته لتغريدة تعزية في وفاة الملكة إليزابيث ملكة إنجلترا! 

تخيلوا "حملة" على صلاح؛ لأنه قدَّم واجب العزاء، والقيام بدوره كلاعب ونجم مصري وعربي محترف يعيش في إنجلترا، وزادت الحملة بسبب صورة نشرتها ملكة جمال مصر السابقة سونيا جرجس مع صلاح في الفندق الذي تعمل مديرةً له في دبي.

وبغض النظر عن سبب الغضب الموجه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهو سبب لا يجب إقحامه في الرياضة، أو مع شخصية بحجم صلاح ووزنه.. من المؤكد أنّ البعض هدفه الأساسي هدم الرموز الرياضية أو محاربتها بأي طريقة كانت، حتى لو كانت بعيدة عن المنطق.

وفي نفس الإطار، ظهرت شائعات غريبة قبل معسكر منتخب مصر الأخير بأن صلاح لن ينضم إلى المعسكر بحجة ضعف المباريات الودية، وبعد حضور صلاح لم يتطوع أحد من الكتائب الإلكترونية للثناء، أو التوضيح، أو نفي الهروب، رغم أنّ اللاعب (مكبّر دماغه) من هذه المهاترات، ولا يرى السوشيال، إلّا أن السؤال الذي يفرض نفسه وبقوة (ليه؟ وعلشان إيه كل هذه الحروب على رمز الجيل وفخر العرب ؟). 

أزمة غريبة في منتخب مصر بسبب الشناوي!

وبمناسبة معسكر المنتخب الوطني، بدأ البرتغالي فيتوريا بصداع في حراسة المرمي، أو ما يُسمي بأزمة (الشناوي- شناوي) أزمة غريبة بين محمد الشناوي وأحمد الشناوي والسبب هو الأقدمية على ارتداء القميص رقم (1).

ثم دخل في أزمة الحراس محمد عواد بعد صدمة استبعاده من القائمة، وزادت الأمور تعقيدًا بعد تكذيب عواد شخصيًا للتسريب الذي انتشر على السوشيال ميديا حيال وجود اتفاق بين الثنائي فيتوريا وفيريرا لعدم ضمه للمنتخب بسبب لقاء العودة أمام بطل تشاد في دوري الأبطال الأفريقي. 

وزاد عواد الأمور تعقيدًا بنشره تغريدةً قال فيها: "للتوضيح: تفاجأتُ بعد إعلان القائمة لمنتخب مصر بأخبار على السوشيال ميديا بأسباب استبعادي أنّ هُناك اتفاقًا بين المنتخب ومستر فيريرا و هذا عارٍ تمامًا من الصحة بعد التواصل والتأكد من مستر فيريرا أنه لم يتواصل معه أحد تمامًا وهذا الأمر أحزنني كثيرًا؛ لأنني كنت أتمنى أن أمثل منتخب مصر!". 

وتلميح عواد بأن استبعاده جاء لصالح حراس آخرين تَسبَّب في معركة جديدة بين الجماهير الأهلاوية والزملكاوية على منصات التواصل الاجتماعي، والأزمات المبكرة خطرٌ حقيقيٌّ على مسيرة المدرب فيتوريا إن لم (يَدبح القطة .. بدري بدري) والمقصود طبعًا هو الحسم وإظهار "العين الحمرا" لمَن يفتعل المشاكل داخل معسكر المنتخب، وقد أعذر من أنذر.

شارك: