2020-10-26

رونالدينيو.. من "أسطورة" إلى "سجين"

الصورة
الساحر البرازيلي رونالدينيو (WinWin)

رونالدو دي أسيس موريرا أو "رونالدينيو" كما يحلو لعشاقه مناداته.. ولد في 21 مارس 1980 في بورتو أليغري كآخر فرد يلتحق بعائلة تتكون من أخوين وأخت، وعاش حياة لا تختلف عن باقي أساطير العالم بين الفقر ومداعبة المستديرة في شوارع مدينته.. رونالدينيو الصغير، تألق بين كل رفاقه في الحي وخطف أنظار الجميع بموهبة فطرية ولمسته الساحرة.

 

رونالدينيو كان سيد عصره ومن بين أفضل لاعبي كرة القدم مروا في التاريخ.. يبدع ويمتع أينما حل وارتحل، باريس سان جيرمان، برشلونة، ميلان، فلامنغو، مينييرو المكسيكي، وظل يسحر العالم بلمساته إلى أن أعلن اعتزاله اللعب عام 2018.

 

إنجازات الأسطورة البرازيلية تتعدد، لكن أهمها يتلخص في تتويجه مع فريق برشلونة بدوري أبطال أوروبا لأول مرة في عام 2006، نال الكرة الذهبية عام 2005، حصل على جائزة أفضل لاعب في العالم التي تقدمها الفيفا سنويا عامي 2004 و2005، فيما اختير ليكون من أفضل لاعبي "البارسا" على مر التاريخ.

 

صاحب الاختصاص في الركلات الحرة، لعب 101 مباراة مع منتخب بلاده البرازيل وسجل 35 هدفا، منها هدف شهير من ركلة حرة أدت إلى إخراج منتخب إنجلترا من كأس العالم 2002.

 

صانع المعجزات أنهى مسيرته الكروية على وقع كابوس غير متوقع، بعدما سُجن في بارغواي بعد اتهامه بدخول البلاد بجواز سفر مزور رفقة شقيقه، إذ قضى عقوبة السجن لبضعة أشهر قبل إطلاقة سراحه والموافقة على عودته إلى البرازيل، لكن وفقا لمجموعة من الشروط. أسطورة البرازيل، لم تمنعه أسوار الزنزانة من مواصلة الإبداع، إذ رفع أول لقب له وهو "مسجون" في دوري السجناء.

دلالات
رونالدينيو
Date (field_date)