رحيل أشرف حكيمي.. القلق يسيطر على باريس سان جيرمان

تحديثات مباشرة
Off
2024-06-12 10:48
شائعات رحيل أشرف حكيمي عن صفوف باريس سان جيرمان من أجل الانضمام إلى ريال مدريد تزداد قوة (Getty)
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

يسيطر القلق على مسؤولي باريس سان جيرمان الفرنسي خلال الوقت الراهن، في ظل تزايد فرص رحيل أشرف حكيمي خلال فترة الانتقالات الصيفية الراهنة، مما يعني قرب خسارة نجم جديد بعد فقدان كيليان مبابي في صفقة مجانية لصالح ريال مدريد.

وقالت صحيفة "موندو ديبورتيفو" إن محاولات باريس سان جيرمان للتعاقد مع نجم كبير من أجل خلافة كيليان مبابي، تصطدم بشائعات رحيل أشرف حكيمي الذي يبدو منفتحًا على فكرة الانتقال إلى ريال مدريد واللحاق بصديقه المقرب مبابي.

ويعتقد باريس سان جيرمان أن رحيل كيليان مبابي سيفتح الباب أمام مغادرة نجوم آخرين، يتقدمهم أشرف حكيمي رغم امتلاك الأخير عقدًا مع النادي الفرنسي يمتد حتى عام 2026.

وبدأ باريس سان جيرمان اتصالاته بأشرف حكيمي من أجل محاولة تجديد عقده، خاصة أن النادي الفرنسي يشعر بقلق شديد إزاء إمكانية بحث المدافع المغربي عن تحدٍ جديد ونادٍ آخر يلعب في صفوفه خلال المستقبل.

رحيل أشرف حكيمي يصيب الباريسيين بالجنون

يرغب باريس سان جيرمان في تجديد عقد أشرف حكيمي، وتمديده لسنوات إضافية من أجل تأمين مستقبله، وإنهاء شائعات رحيله كافة خلال المرحلة المقبلة.

وتأتي محاولات النادي الفرنسي لتجديد عقد النجم المغربي، في ظل اقتناع مسؤوليه بأن حكيمي يفكر في مشروع جديد بعيدًا عن النادي الفرنسي، خاصة بعد رحيل صديقه المقرب كيليان مبابي إلى ريال مدريد في صفقة مجانية.

وسبق لمصادر صحفية سابقة القول إن ريال مدريد يخطط لإعادة تشكيل ثنائية حكيمي ومبابي بقميص النادي الملكي الموسم المقبل، خاصةً أن الثنائي تجمعهما صداقة خاصة من شأنها أن تدفعهما إلى النجاح مع العملاق الإسباني في مختلف المسابقات المحلية والأوروبية.

رحيل أشرف حكيمي يفتح أبواب عودته إلى ريال مدريد، الذي يرى أنه الخيار الأمثل لخلافة داني كارفاخال لأسباب عديدة، أبرزها صغر سنه، خبرته الكبيرة في الملاعب الأوروبية، قدراته الفنية المذهلة، صداقته القريبة مع كيليان مبابي وكونه لاعبًا سابقًا في النادي الملكي.

جدير بالذكر أن حكيمي يملك مسيرة حافلة؛ حيث لعب في صفوف ريال مدريد وأحرز هناك لقب دوري أبطال أوروبا، ثم انتقل إلى بوروسيا دورتموند الألماني ومنه إلى إنتر ميلان الإيطالي، قبل أن ينتهي به المطاف في باريس سان جيرمان، كما احتل المركز الرابع مع المنتخب المغربي في مونديال قطر 2022، كأول منتخب عربي وأفريقي يحقق هذا الإنجاز.

شارك: