2021-05-04

ديربي البياري والهربة.. أشهر 6 مواجهات بين الترجي والإفريقي

الترجي والإفريقي في قمة جديدة الأربعاء المقبل (facebook\ca)

نزيه كرشاوي

تونس winwin

يحل الترجي التونسي يوم الأربعاء 5 أيار/ مايو ضيفاً على جاره وغريمه الأزلي النادي الإفريقي، في أبرز مواجهات الأسبوع الـ24 من الدوري التونسي الممتاز لكرة القدم على أرضية ملعب حمادي العڤربي برادس. 

 

 

ويعد لقاء الديربي بين الترجي والإفريقي بمثابة الصراع الأزلي الذي يجمع بين فريقين يقتسمان هواء العاصمة التونسية وقد انطلق منذ أكثر من 9 عقود من الزمن وتحديدا في 23 من آذار/ مارس عام 1924 تاريخ أول مواجهة بين الجاريين في ملعب أريانة بتونس العاصمة وفاز الإفريقي آنذاك بثلاثية نظيفة. 


وسيدخل الترجي المواجهة رقم 134 أمام الإفريقي منتشيا بتحقيقه لقب الدوري رقم 31 في تاريخه والخامس على التوالي وذلك قبل 3 جولات على النهاية، إذ يحتل صدارة الترتيب العام بـ 59 نقطة، جمعها من 19 انتصارًا وتعادلين وخسارتين أما الإفريقي فيحتل المرتبة الثامنة برصيد 28 نقطة في موسم يعتبر الأسوأ في تاريخه عاش خلاله الكثير من الأزمات والتغييرات على كل المستويات و اكتفى نادي " باب الجديد " بتحقيق الفوز في 6 مباريات هذا العام وخرج في 10 مواجهات متعادلا، وخسر 7 مرات لكنه عاد للتحسن في الأسابيع الماضية وذلك بفضل مدربه الجديد منتصر الوحيشي وعودة عدة ركائز أساسية أبرزها نجم الفريق صابر خليفة.  


ويتمتع شيخ الأندية التونسية بأسبقية كاسحة على جاره من حيث عدد مرات الفوز إذ انتصر في 54 لقاء فيما فاز الأفارقة في 30 فقط وحسم التعادل 48 مباراة، وتتعزز سيطرة الترجي بالأرقام أيضا حيث تمكن من هز شباك خصمه الإفريقي في 158 مناسبة بينما تمكن الفريق الأحمر والأبيض من زيارة شباك الترجيين 121 مرة. 


وتحتفظ الذاكرة الرياضية التونسية بعدة ديربيات لن تمحى من البال، وظلت خالدة لا تنساها جماهير الفريقين وتتداول فيما بينها النتائج العريضة التاريخية التي حققها الغريمان، حيثُ حقق الترجي الرياضي 3 انتصارات على النادي الإفريقي (4 - صفر) من بينها مواجهة لم تكتمل بسبب إقصاء أربعة لاعبين من نادي الإفريقي. في المقابل، يُعد تفوق الإفريقي على جاره عام 1985 ( 5 -  1 ) الأعرض تاريخياً. وتاليًا أشهر 6 مواجهات بين الفريقين قبل تجدد اللقاء بينهما الأربعاء المقبل. 


نهائي الكأس سنة 1980 


كسر الترجي سيطرة غريمه التقليدي في مباريات كأس تونس بتحقيقه فوزا مثيرا، بفضل ثنائية رائعة لنجميه السابقين حسن فدو وعبد المجيد القبنطيني، أمام أنظار الرئيس السابق للجمهورية التونسية الحبيب بورڤيبة الذي لم يخف فرحته في نهاية المباراة عند تسليمه لقب الكأس هو الذي شغل منصب الرئيس الشرفي في فترة النضال ضد المستعمر الفرنسي.


ديربي سنة 1985


يتباهى إلى يومنا هذا أنصار الإفريقي بانتصارهم العريض وبخماسية كاملة أمام الترجي في الخامس من مايو سنة 1985، اللقاء الذي احتضنه ملعب المنزه بالعاصمة.


جماهير نادي باب سويقة التي حضرت حينها بكثافة لم تصدق ما حدث من إذلال لفريقهم خاصة في الشوط الثاني من اللقاء،  بعد ثنائية التواتي ولسعد العبدلي، عاد الأخير لتسجيل الهدف الثالث وأحرز منير المطوي الهدف الرابع وختم الأسطورة محمد الهادي البياري هدف فريقه الخامس في الدقيقة الـ 80، في مباراة كانت مميزة على كل المستويات لأبناء المدرب آندري ناجي. 


الترجي عجز عن رد الفعل طيلة أطوار المباراة وأضاع نبيل معلول فرصة تذليل النتيجة من ضربة جزاء في حين أن هدف بسام الجريدي لم تكن له قيمة وفاز الإفريقي 5-1 وهي النتيجة الأعرض على الإطلاق تاريخيا. 


" ديربي " الهربة " 


في نوفمبر /تشرين الثاني عام 1994، كان الحضور الجماهيري في ملعب المنزه حينها غير مسبوق، الجميع يترقب اللقاء بكل لهفة خاصة أنه يأتي في فترة ذهبية لكلا الناديين، الترجي توج بلقب دوري أبطال إفريقيا بداية العام والإفريقي يتمتع برصيد بشري ثري وبعناصر قادت الفريق لتحقيق عدة إنجازات محلية وقارية، بداية المباراة كانت قوية جدا من جانب الترجيين وأثمرت محاولاتهم المتكررة على حارس مرمى الإفريقي عادل الهمامي، وافتتح الراحل الهادي بالرخيصة شريط الأهداف عند الدقيقة 11 من عمر المباراة، ثم تمكن الجوهرة السوداء العيادي الحمروني من تسجيل الهدف الثاني قبيل نهاية الفترة الأولى بلحظات ليترجم سيطرة نادي باب سويقة طيلة الشوط الأول. 

 

وفي الشوط الثاني واصل أبناء المدرب فوزي البنزرتي سيطرتهم إلى حين سجل بالرخيصة الهدف الثالث وتكفل طارق ثابت بإحراز الهدف الرابع في الدقيقة الـ65، و كانت المفاجأة الكبرى حين توقفت المباراة قبل 20 دقيقة من نهايتها حيث إن لاعبي الإفريقي حصلوا على أربع إقصاءات وهم لطفي المحايسي ومحمد الحمروني ومحرز بن وعلي بلخير الذي لم يلعب سوى دقائق معدودات وبذلك أوقف الحكم المباراة لعدم توفر النصاب القانوني من اللاعبين بالنسبة للإفريقي. 


وإلى يومنا هذا تطالب جماهير الترجي باسترداد العشرين دقيقة معتبرين أن الخصم تعمد الهروب لتفادي هزيمة نكراء ويسمى الآن ديربي "الهربة" ، وكرر الترجي فوزه بنفس النتيجة على جاره 3 مرات أخرى.


ديربي بوكونغ 


بعد 10 سنوات كاملة من سيطرة الترجي على الديربي وبـ11 انتصارا و6 تعادلات، تمكن الإفريقي أخيرا من تحقيق الفوز وكان ذلك في العشرين من كانون الثاني/ يناير سنة 2007 بفضل هدف الجناح موسى بوكنونغ في آخر ثواني المباراة ومن توزيعة محكمة من مصطفى بيضوضان.


ديربي القرن 


أطلق الإعلام الرياضي التونسي على ديربي الـ12 أيار/ مايو 2015 تسمية ديربي القرن وذلك لأهميته البالغة في تحديد المتوج بلقب الدوري التونسي الممتاز يبن 3 فرق متراهنة على اللقب وهي الترجي والنجم إضافة للنادي الإفريقي. 


وفاز الإفريقي بالمباراة بهدف عماد المنياوي قبل 3 دقائق من نهاية الشوط الأول و هو ما مكن نادي باب الجديد لاحقا من رفع لقب الدوري رقم 13 في تاريخه ويعتبر آخر إنجازاته إلى يومنا هذا. 


*الديربي الأول خارج العاصمة 


في 9 كانون الثاني/ يناير سنة 2019 ولأول مرة في تاريخ المواجهات بين الجارين يلعب الديريي العاصمي الأشهر في تونس ، خارج مدينة تونس وذلك بسبب أعمال الصيانة في الملعب الأولمبي برادس وعدم استعداد ملعب المنزه لاحتضان اللقاء. 


انتصر الترجي 2-1 بفضل ثنائية طه ياسين الخنيسي في الدقيقتين الـ16 والـ56 وهدف ياسين الشماخي للإفريقي في الدقيقة  الـ27.


ويأتي ديربي هذا العام بلا طعم ولا لون ولا رائحة في ظل غياب الجماهير بسبب جائحة كورونا وبسبب الفارق الكبير في النقاط بين الفريقين كما أن التشويق سيكون غائبا بعد أن حسم الترجي اللقب مبكرا، غير أن جماهير الترجي تطالب اللاعبين بالقيام بدورة شرفية للاحتفال باللقب الواحد والثلاثين.

2021-05-13