حسين جنيح يعلن عدم ترشحه لانتخابات الاتحاد التونسي

تحديثات مباشرة
Off
2024-02-13 01:03
حسين جنيح مدير المنتخبات الوطنية التونسية (ftf)
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

أعلن مدير المنتخبات الوطنية التونسية، حسين جنيح، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"،  اليوم الإثنين 12 فبراير/شباط عدم تأهله إلى انتخابات الاتحاد التونسي لكرة القدم، مؤكدًا أن الوضع الحالي لكرة القدم  التونسية يحتاج ضخ دماء جديدة للإصلاح، حسب تعبيره. 

وأكد جنيح بأنه سيتفرغ للتّركيز الكلي على عمله وخاصة عائلته التي تستحقّ منه الكثير منه، مع الاستعداد لتقديم يد العون، لمن سيحملون المشعل في أعقاب انتخابات التاسع من مارس/ آذار المقبل، حسب تعبيره.

جنيح يتحدث عن عدم ترشحه لانتخابات الاتحاد التونسي

وكتب جنيح: "إلى الأصدقاء وكل متتبّعي الشأن الرياضي والكروي في تونس، لقد تركت لنفسي متّسعًا من الوقت لأفكّر مليًّا وأتخذ القرار المناسب فيما يتعلّق بالانتخابات المقبلة للجامعة التونسية لكرة القدم بعد أن قضّيت 4 سنوات متتالية في مكتبها التنفيذي الذي شارفت عهدته على النهاية".

وأضاف: "إن المرحلة تقتضي منّا جميعًا، كلًّا من موقعه، أن نقوم بما يلزم لتستعيد بلادنا إشعاعها الكروي ولا يمكن أن يتحقّق هذا الهدف إلّا بتجاوز المصالح الشخصيّة وتركها جانبًا وبشيء ما من نكران الذات أيضًا".

وتابع: "شخصيًّا، ما زلت أعتبر أن ما قلته لوسائل الإعلام في أولى كلمات خامرت ذهني عندما حطّت بنا الطائرة بمطار تونس قرطاج ونحن نجر أذيال خيبة، أسبابها متعددة، هو عين الصواب، أي أنّه لابد من ضخّ دماء جديدة وأن تُمنح الفرصة إلى وجوه رياضيّة قادرة ومتعطّشة لترك المنابر الإعلاميّة وتحمّل المسؤوليّة لتحقيق نتائج أفضل".

لقد استشرت عديد الوجوه الرياضيّة التي أثق فيها ورئيس جمعيّة النجم الرياضي الساحلي التي نالني شرف عظيم بالعمل فيها وحصولي معها على ألقاب مهمّة في مسيرتي ومنها كأس أفريقيا وبطولة تونس و3 مرّات كأس تونس، قبل أن ألتحق بالمكتب الجامعي مسؤولًا فيه عن المنتخب الوطني الأول الذي كانت نتائجه مقبولة إلى حد الانسحاب المبكّر الأخير.

ويبقى الترشّح لكأس العالم الأخيرة من أهم المحطّات طيلة مسيرتي الرياضيّة والفوز فيها على بطل العالم أهم مباراة في حياتي ومن بين أهم الانتصارات في تاريخ كرة القدم التونسية حسب رأيي".

وأكمل :"اليوم، كوطنيّ غيور على بلادي وعلى الرياضة فيها، مثلي مثل كافة زملائي في الاتحاد التونسي ومن منطلق تحمّل المسؤوليّة، أعتبر أنه من واجبي عدم الترشح لأي منصب في الانتخابات المقبلة للجامعة التونسية لكرة القدم.

وتابع: "هذا على أن أكون على ذمّة نداء الواجب وأن أبقى على ذمّة مَن سيخلفنا لمساعدته بما قد يحتاجه منّي أو على الأقل بالصّمت والمساندة المعنويّة مهما كانت أسماء الذين سيتمّ انتخابهم من طرف الجمعيّات التونسيّة لخدمة الرياضة الأولى في تونس".

وختم: "شكرًا لكلّ الذين عملت معهم من مسؤولين وإداريّين وفنيّين ولاعبين وطواقم طبيّة وشبه طبيّة وإعلاميّين وكافّة زملائي في الاتحاد التونسي وكل من ساندني من أصدقاء وجماهير طيلة مسيرتي هذه، أمّا الآن، فسأتفرّغ للتّركيز كليًّا لعملي وخاصة عائلتي التي تستحقّ منّي الكثير أيضًا، مع خالص تمنيّاتي بالتوفيق والنجاح لمنتخبنا الوطني والاتحاد التونسي القادم الذي سيحمل المشعل من بعدنا".

شارك: