تونس تطلب الإثبات للاعتذار عن حادثة العنصرية أمام البرازيل

2022-09-29 01:43
لقطة من مباراة تونس والبرازيل الودية (Getty)
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

نشر الاتحاد التونسي لكرة القدم، على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي"فيسبوك"،  بيانًا رسميًا للرد على الاتهامات الموجهة إلى الجماهير التونسية بشأن ارتكاب أفعال عنصرية ضد لاعبي منتخب البرازيل، في المباراة الودية التي جمعتهما، مساءَ أمسِ الثلاثاء.

وانتهت المواجهة التي أقيمت في العاصمة الفرنسية باريس بفوز البرازيل بنتيجة (5-1)، وجاءت في إطار استعدادات المنتخبين لـنهائيات كأس العالم 2022 بقطر.

الاتحاد التونسي يدين حادثة العنصرية 

وقال الاتحاد، في بيانه، تعليقًا على رمي "الموز" على مهاجم المنتخب البرازيلي، ريتشارليسون إثر تسجيله هدفًا ضد تونس: "إذا تأكد من خلال التثبت في هوية الشخص الذي قام برمي الموز بأنه تونسي فإننا نعتذر نيابة عنه وباسم كل التونسيين الذين كانوا حاضرين في الملعب"،  مشدداً على أنه يتحد مع الجميع من أجل مقاومة جميع أشكال التمييز العنصري والفئوي بجميع أشكاله في كامل أنحاء العالم. 

بيان الاتحاد التونسي لكرة القدم حول أحداث مباراة تونس والبرازيل الودية

واعتبر الهيكل المشرف على اللعبة في تونس أن البعض تعمد الإساءة إلى تونس من خلال الجزم بأن الشخص الذي ألقى الموز  تونسي وذلك في غياب أي دليل مادي يثبت هوية الشخص الذي ارتكب ذلك، خاصة وقد حضرت في ملعب حديقة الأمراء جماهير تونسية وبرازيلية وجماهير تنتمي إلى بلدان أخرى.

ودعت، بذات الصدد، إلى التعامل مع الجماهير التونسية بموضوعية دون تهويل أو تقزيم، مثل ما يقع من التعامل مع بقية الجماهير الأخرى في العالم دون تحامل أو تمييز عنصري ضدها.

كما دعى الاتحاد الجماهير التونسية، إلى عدم الانسياق مع الظاهرة الموجودة في العديد من الملاعب في العالم والتي تتمثل في التصفير على النشيد الوطني للفرق المنافسة، راجية أن تكون الجماهير التونسية دائمًا استثنائية ومثالية، خاصة ونحن على أبواب كأس العالم.

وقامت مجموعة من الجماهير الموجودة في الملعب، بالتصفير عند عزف النشيد الرسمي البرازيلي في بداية المباراة، ما خلف حالة عامة من الاستياء، فضلًا عن التنديد الذي لقيته حادثة إلقاء الموز على مهاجم المنتخب البرازيلي ريتشارليسون، ما دفع الاتحاد البرازيلي لكرة القدم للتنديد، وتعزيز موقفه المناهض للعنصرية والتمييز.

شارك: