2022-01-19

تعرف إلى التشكيلة المتوقعة للجزائر في مواجهة كوت ديفوار

يحتاج منتخب الجزائر للفوز لضمان العبور إلى ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا (Getty)

رؤوف ليجاني

الجزائر winwin
Source
+ الخط -

يخوض المنتخب الجزائري، يوم الخميس 20 كانون الثاني/ يناير، مباراة حاسمة أمام منتخب كوت ديفوار في الجولة الأخيرة من الدور الأول لكأس أمم إفريقيا الجارية حاليا في الكاميرون، ستحدد مصيره في النسخة الـ33 من المسابقة الأغلى بالقارة السمراء، إما بالعبور إلى الدور ثمن النهائي، أو الخروج المبكر وانتهاء رحلة الدفاع عن لقبه.

 

المنتخب الجزائري يحتل حاليا المركز الأخير في المجموعة الخامسة برصيد نقطة واحدة فقط، حصدها من تعادل مع سيراليون في الجولة الأولى قبل الخسارة القاسية من غينيا الاستوائية الجولة الثانية، ويتصدر منتخب كوت ديفوار ترتيب المجموعة بـ4 نقاط، ويأتي بعده منتخب غينيا الاستوائية ثانيا بـ3 نقاط ومنتخب سيراليون ثالثا بنقطتين، ما سيجعل زملاء محرز مطالبين بتحقيق الفوز على كوت ديفوار لضمان العبور إلى الدور المقبل.

تغييرات مرتقبة في خطي الوسط والهجوم

 

ينتظر أن يجري المدير الفني لمنتخب الجزائر، جمال بلماضي، العديد من التغييرات في التشكيلة الأساسية المعنية بمواجهة كوت ديفوار يوم الخميس، والبداية ستكون بتغيير اضطراري في مركز قلب الدفاع، في ظل غياب المدافع جمال بلعمري بداعي الإصابة، وسيكون عبد القادر بدران المرشح الأبرز لتعويضه، رغم معاناته، هو الآخر، من إصابة في الركبة.

وسيكون وهاب رايس مبولحي الحارس الأساسي كالعادة، ومن المتوقع أن يتألف رباعي خط الدفاع الذي سيقف أمامه من يوسف عطال وعيسى ماندي وعبد القادر بدران ورامي بن سبعيني، ومن المتوقع أن يلعب العائد رامز زروقي في خط الوسط إلى جانب إسماعيل بن ناصر، مع وجود احتمال كبير لمشاركة فريد بولاية أساسيا على حساب سفيان فيغولي.

 

أما في خط الهجوم، فمن المتوقع أن يكون إسلام سليماني حاضرا إلى جانب القائد رياض محرز، مع إمكانية إشراك سعيد بن رحمة أساسيا من البداية، لأول مرة في البطولة، على حساب يوسف بلايلي وبغداد بونجاح المتأثرينِ بالضغوط بسبب حالة "عدم التوفيق" التي لازمتهما في المباراتين السابقتين.

 

التشكيلة المتوقعة لمنتخب الجزائر في مواجهة كوت ديفوار

 

  • حارس المرمى: وهاب رايس مبولحي؛
  • خط الدفاع: يوسف عطال وعيسى ماندي وعبد القادر بدران ورامي بن سبعيني؛
  • خط الوسط: رامز زروقي وإسماعيل بن ناصر وفريد بولاية؛
  • خط الهجوم: رياض محرز وإسلام سليماني وسعيد بن رحمة.
شارك: