2021-04-13

بورتو "يعوّل" على أوليفيرا لتكرار إنجازه أمام يوفنتوس 

سيرجيو أوليفيرا قهر يوفنتوس ويأمل بتكرار الأمر أمام تشيلسي (Getty)
المصدر
winwin وكالات

سحبت قرعة الدور الثاني من بطولة دوري أبطال أوروبا ووضعت بورتو في مواجهة صعبة للغاية أمام يوفنتوس، ومالت كفة الترشيحات نحو فريق "السيدة العجوز" ونجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، ولكن خلال هذه المواجهة تألق برتغالي آخر، هو سيرجيو أوليفيرا قائد فريق بورتو.

 

قدم بورتو عرضا كبيرا في مواجهة الذهاب، وسافر إلى تورينو ليقوم بمباراة بطولية أمضاها منقوصا من الإيراني مهدي طارمي الذي خرج بالبطاقة الحمراء، ورغم الهجوم الكاسح للفريق الإيطالي، إلا أن أوليفيرا منح فريقه بطاقة التأهل في واحدة من أكبر مفاجآت الأدوار الإقصائية.

 

متابعة التغطية المباشرة وتشكيل الفريقين وتفاصيل المباراة والاحصاءات لحظة بلحظة عبر موقعنا

 

وسجل سيرجيو أوليفيرا هدفين في شباك يوفنتوس وبفضلهما نجح "دراغاو" بالتأهل للدور ربع النهائي، وبات أوليفيرا يلقب بـ"كابوس يوفنتوس". ولكن في خضم تلك المباراة البطولية نال قائد بورتو بطاقة صفراء أبعدته عن مواجهة تشيلسي خلال لقاء الذهاب، وهو ما حرم فريقه من أحد نقاط قوته، ليخسر زملاؤه اللقاء بنتيجة 0-2. 

 

وعلى الرغم من فارق الهدفين، وأفضلية تشيلسي الذي سيلعب على أرضه، إلا أن الجماهير تعلق آمالها في تحقيق "ريمونتادا" قد لا تبدو مستحيلة خصوصا بعد استعادة الفريق خدمات أوليفيرا وطاريمي، وخصوصا إثر الهزيمة الكبيرة التي تكبدها تشيلسي قبل أيام على ملعبه أمام وست بروميتش 2-5 في الدوري الإنجليزي.
 


أرقام لافته

 

تؤكد الأرقام التي حققها أوليفيرا خلال هذا الموسم أهميته إضافة لما يقدمه من أداء في خط الوسط، حيث نجح قائد "التنين البرتغالي" في تسجيل 19 هدفا علاوة على 7 تمريرات حاسمة، وقد اختير في شهر مارس/آذار الماضي أفضل لاعب في البطولة البرتغالية. 

 

ونشأ أوليفيرا في أكاديمية بورتو، ثم خرج في رحلة متنوعة لكسب الخبرات، قبل أن يعود للفريق عام 2019 وتوج في موسمه الأول بثنائية الدوري والكأس. وبعد إنجازه بتسجيل هدفين في شباك يوفنتوس ومنح فريقه التأهل، قال: "إنه شعور رائع، لقد استحقينا التأهل. إنها مكافأة للفريق نظرًا لكل ما قمنا به وللمعاناة التي مررنا بها خلال الموسم".

وفي المقابل أثنى المدافع المخضرم بيبي صاحب المسيرة الكبيرة خصوصا مع ريال مدريد، أثنى على زميله قائلا: "بات اليوم مرجعًا في نادينا ويمكن أن يصبح عنصرًا مهمًا في تشكيلة المنتخب أيضًا، حيث المنافسة على المراكز قوية".

 

ولم يخاطر المدرب كونسيساو بإشراك لاعبه أساسيا في مواجهة مضيفه تونديلا في الدوري التي فاز فيها 2-0، وخاض أوليفيرا الدقائق الـ25 الأخيرة وقال: "كان من المجازفة أن أبدأ به أساسيًا، لكنني كنت أعلم أنه يمكنني أن أمنحه بعض الدقائق. كان يعاني من مشكلة عضلية ولم يتعاف تمامًا بعد، لكنه كان قادرًا على اللعب اليوم".

 

ويأمل بورتو أن يحقق ما يبدو مستحيلا ويعود من بعيد أمام تشيلسي ويقلب الطاولة وينتزع بطاقة التأهل للدور نصف النهائي بعد آخر ظهور سجله في هذا الدور في العام 2004 تحت قيادة مورينيو والتي تكللت وقتها بإحراز اللقب على حساب موناكو الفرنسي.
 

2021-05-13