بالحبر السري.. إن من السحر ما قتل!

2022-12-06 12:07
لاعبو المنتخب البرازيلي يحتفلون بالفوز على كوريا الجنوبية في كأس العالم 2022 (Getty)
سالم الحبسي

سالم الحبسي

كاتب رأي
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

في الليلة التي سحر فيها السامبا أعين مونديال قطر، ليس بفوزه العريض على الشمشون الكوري وإنما بعرضه الكروي السهل الممتنع، وخرج منتخب اليابان -أفضل وأجمل منتخب آسيوي- في المونديال والذي حقق نتائج هي الأبرز له في هذه البطولة.

رقصت البرازيل "الفلامنجو والسامبا" وأحرزت رباعية ساحرة في الشوط الأول في مرمى منتخب كوريا الجنوبية، فيما اكتفت في الشوط الثاني بالاستعراض بعد محاولة صمود المنتخب الكوري الذي كان المنتخب الآسيوي الثالث الذي يودع دور الستة عشر.

وأصدرت البرازيل إنذارًا شديد اللهجة للمنتخبات في مونديال قطر بالأداء الذي قدمه لاعبوها في الشوط الأول، وكأن لسان حال منتخب السحرة يقول هنا البداية الحقيقية لكرة السامبا التي جاءت لتحقيق اللقب السادس في تاريخها، ولم يجهد السيليساو نفسه في الشوط الثاني الذي اعتبره استراحة محارب.

أحترم منتخب اليابان واستراتيجيته، فهو تفوق على إسبانيا وألمانيا ‏بغض النظر عن نتيجة المباراة النهائية، إذ وضعوا استراتيجية عام 2005، وأسموها باستراتيجية "الـ 45 عامًا" (من 2005 إلى 2050)، أي بهذه السنة سيحققون كأس العالم، هكذا كتب الإعلامي خالد جاسم على حسابه في منصة تويتر.

إن منتخب اليابان قدَّم مشاركة تاريخية في كأس العالم، إذ تصدر مجموعته وفاز على الكبار (ألمانيا وإسبانيا)، ولم يخسر أمام كرواتيا -وصيفة كأس العالم- إلا بركلات الترجيح،‫ وهو أكثر منتخب آسيوي حقق نتائج مميزه في هذه النسخة المونديالية، ورغم ما قيل عن الكمبيوتر الياباني في التصفيات بسبب بدايته المهزوزة لكنه أثبت في المونديال أنه أفضل فريق في القارة الصفراء.‬

‫أما المنتخب الأسترالي الذي واجه نظيره الأرجنتيني لم تكن أمامه فرصة سوى أن يقدم مستوى فنيًا يجعل جماهيره تذكره أمام راقصي التانغو، فلم يعد دور الستة عشر يتحمل المفاجآت كما كان في دور المجموعات الذي شهد جملة من المفاجآت.‬

‫كأس العالم بدأ من الآن بالنسبة للمنتخبات الكبيرة خاصة منتخب البرازيل الذي أعلن عن نفسه برباعية أمام الشمشون الكوري، ومنتخب الأرجنتين الذي لم يعد يقبل المفاجآت، ومنتخب فرنسا حامل اللقب، والطواحين الهولندية، ومنتخب الأسود الثلاثة، ومنتخب كرواتيا وصيف كأس العالم.‬

‫وفي انتظار تأهل منتخبين من المواجهتين المتبقيتين في الدور ربع النهائي لاكتمال عقد الثمانية مع ترقب مباراة منتخب المغرب الشقيق أمام منتخب إسبانيا وكلنا أمل في أن يكون منتخب عربي مع الكبار.‬
 

شارك: