2021-04-08

اللاعبون "سلعة" في يد الوكلاء!

سيطرة الوكلاء على سوق الانتقالات (winwin)
بلحاج

أمال بلحاج

الفريق التحريري

عندما تتحول الموهبة إلى سلعة تباع وتشترى في سوق سوداء.. وعندما تتحول كرة القدم إلى حرب تدار بالأموال.. ابحث عن وكلاء اللاعبين. 

 

بدأ حر الصيف يشتد، وارتفعت معه حرارة الانتقالات.. وبدأت لعبة "الشطرنج" في تحريك أقوى القطع، والمسيطر على اللعبة هنا وكلاء لاعبين، تحولوا إلى الحلقة الأقوى في عالم كرة القدم، وجعلوا من المواهب والأندية دمى يتلاعبون بها في حرب الكواليس.

 

مينو رايولا، خورخي مينديز وجوناثان بارنت، زعماء "السماسرة"، وماسكوا خيوط الانتقالات من أوروبا إلى أمريكا الجنوبية... الثلاثة من أبرز المتحكمين في سوق انتقالات كرة القدم، في وسط يظل فيه البقاء للأقوى فقط. مينديز "إمبراطور الصفقات" ووكيل كريستيانو رونالدو، تبلغ قيمة ثروته المالية 456 مليون دولار. رايولا ملك "الخبث" الكروي،  تحول من صانع بيتزا إلى صائد الدولارات، بثروة تصل إلى 475 مليون دولار، أما بارنت "الأخطبوط" فقد طبخ ثروته على نار هادئة إلى أن وصلت إلى 371 مليون يورو.

أقوى رجال عالم المستديرة، يخوضون صيفا وشتاء معركة تكسير العظام ويدخلون حروبا باردة بسلاح "التضخيم الإعلامي"، معتمدين سياسة الترويج وخلق الإشاعات.. أما صاحب العلاقات في الوسط الإعلامي هو من يرفع "علم النصر"، في عالم يدار من تحت الطاولة. 

 

دور الوكلاء لم يعد يقتصر على اقتراح لاعب وبيعه، بل تحولوا إلى نظام "السمسرة" وفق تكتيكات محكمة، يتلاعبون فيها بأسهم اللاعبين، ويستغلون نشوة الأندية.. الرفع من قيمة اللاعب أول خطوات وكيل الأعمال لكسب الصفقة، وخلق العروض الوهمية سلاح يضغط به لجني دولارات إضافية من خزائن الفرق.. والنتيجة صفقة خيالية بمصير مجهول. 

 

هالاند، نيمار، ومبابي.. "صيد ثمين" يغري وكلاء اللاعبين هذه الأيام، وعملية ضخمة ستدر أموالا لمهندس الصفقة.. برشلونة، باريس سان جيرمان، ريال مدريد، كلهم عمالقة يتهافتون وراء هذه الأسماء، والغلبة لمن يدفع أكثر. 

 

عندما ينتشر الجهل تصبح المعرفة أداة للسيطرة والتحكم.. هذا حال اللاعبين الذين يرمون بمصيرهم إلى أحضان الوكلاء، ويجعلون من أنفسهم سلعة تسيل لعاب "السماسرة". 

2021-05-13