2021-06-01

الرابحون والخاسرون من تأجيل كأس أمم أوروبا 2020

تأجيل اليورو غيّر مصير العديد من اللاعبين (winwin)
محمد أبو الوفا

محمد أبو الوفا

الفريق التحريري
المصدر
winwin

"مصائب قومٍ عند قومٍ فوائد"، تأجيل مسابقة كأس أمم أوروبا 2020 من الصيف الماضي إلى الصيف الحالي 2021، أظهر نتائج سلبية وأخرى إيجابية على بعض اللاعبين والمنتخبات وحتّى المدربين، عام واحدٌ كان كفيلًا بأن يقلب الأمور رأسًا على عقب بالنسبة للأمور الكروية للمنتخبات الـ24 المشاركة في البطولة.

 

نستعرض في هذا التقرير أبرز الرابحين والخاسرين من تأجيل يورو 2020.

 

الرابحون من تأجيل اليورو


هاري كين


تعرّض هدّاف المنتخب الإنجليزي إلى إصابة قوية على مستوى الركبة في يناير/ كانون الثاني 2019، وغاب على إثرها عن توتنهام هوتسبير في 15 مباراة بالنصف الثاني من الموسم، تحدثت الصحافة وقتها عن احتمالية غيابه عن اليورو، خاصة بعد مردوده السيئ عقب العودة من الإصابة. لكن مع تأجيل المسابقة للعام الحالي 2021، استعاد كين مستواه المعهود، وأنهى الموسم في صدارة لائحة الهدّافين والممررين في المسابقة الإنجليزية، وأصبح في أتمّ الاستعداد لخوض المعترك القاري.

 


ماتيو كوفاسيتش

 

لم يلعب كوفاسيتش دورًا محوريًا مع المنتخب الكرواتي في السنوات الماضية رُغم خوضه 66 مباراة دولية بداية من عام 2013. لكن بنظرة ثاقبة كانت هذه المشاركات في الوديّات أو كلاعب بديل. في كأس العالم 2018 شارك في لقاء واحد كأساسي، في يورو 2016 لم يبدأ لقاء واحدًا، دائمًا ما احتل لوكا مودريتش وإيفان راكيتيتش الأسماء الأساسية في خط الوسط. لكن مع اعتزال راكيتيتش في سبتمبر/ أيلول الماضي، باتت الفرصة سانحة لكوفاسيتش لمشاركة مودريتش ثنائية الوسط. تأجيل المسابقة صبّ في صالح نجم تشيلسي.
 


فيل فودين

 

كما وصفه مدربه في مانشسر سيتي، بيب غوارديولا، فإن فودين هو "أفضل موهبة رآها في حياته". اللاعب اليافع البالغ من العمر 21 عامًا قدّم موسمًا استثنائيًا (16 هدفًا- 10 تمريرات)، وبات قطعة أساسية في تشكيلة النادي السماوي، وهو مُرشّح فوق العادة ليكون أساسيًا أيضًا مع المنتخب الإنجليزي في كأس أوروبا. العام الماضي لم يكن فودين بهذا التألق، بل كان زميله رحيم ستيرلينغ الذي من المُنتظر أن يفقد مركزه الأساسي مع المنتخب الإنجليزي لصالح فودين، كما حدث تمامًا في مانشستر سيتي.

 

 

الخاسرون من تأجيل اليورو


أوليفيه جيرو


مهاجم تشيلسي المتوّج معه مؤخرًا بدوري أبطال أوروبا، من المُرجّح أن يصبح حبيسًا في مقاعد البدلاء خلال البطولة لصالح العائد كريم بنزيمة. حمل جيرو المنتخب على عاتقه منذ استبعاد بنزيمة عام 2015 في مسابقتي يورو 2016 ومونديال 2018. والآن يعود نجم ريال مدريد ليتصدر المشهد من جديد، وبحسب محللين فإن بنزيمة سيكون أساسيًا في تشكيلة الديكة. قبل عام من الآن كان مركز جيرو مؤمّنًا، لكنه لم يعد كذلك الآن.
 


سيرخيو راموس


كان مستحيلًا الصيف الماضي استبعاد راموس من قائمة المنتخب الإسباني المشاركة في اليورو، عطفًا على قوة الأداء والتأثير الفنّي في مجريات الأمور والتنسيق داخل الملعب مع زملائه، فهو قائد بالفطرة. لكن مع تأجيل المسابقة وتكرار الإصابات للاعب في الأشهر الأخيرة، فإن مدرب إسبانيا لويس إنريكي فضّل استبعاده، ليخسر راموس فرصة المشاركة، وكذلك فرصة الانفراد بلقب عميد لاعبي العالم. يفصله 4 مباريات عن المصري أحمد حسن، ليصبح أكثر لاعب يخوض مباريات دولية في التاريخ.
 


فيرجيل فان دايك


نجم دفاعات ليفربول والمنتخب الهولندي كان في قمّة مستواه مع نهاية موسم 2019-2020، وقاد النادي السكاوزي للفوز بالدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا، بينما وصل مع منتخب بلاده إلى نهائي دوري الأمم الأوروبية وخسر وقتها أمام البرتغال. رشّحه المحللون لنيل مراتب متقدّمة في ترتيب الكرة الذهبية. تأجيل المسابقة أضرّ كثيرًا بفان دايك بالنظر إلى الإصابة التي تلقّاها ضد إيفرتون قبل عام، وغيّبته عن يورو 2020 لعدم اكتمال شفائه.
 

شارك:
2021-06-23
مباراة 1
19:00
مباراة
مباراة 1
19:00
مباراة
مباراة 1
22:00
مباراة
مباراة 1
22:00
مباراة
مباراة 1
17:00
مباراة
مباراة 1
22:00
ألغيت
مباراة 1
17:30
مباراة
مباراة 1
17:30
مباراة
مباراة 1
18:00
مباراة