2021-08-23

الخطأ الذي نحب ارتكابه كل موسم!

المحلل الرياضي الأردني محمد عواد

محمد عواد

كاتب رأي
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

بدأ الموسم الجديد، فرق تبدو جاهزة، وفرق أخرى تحتاج لوقت كي تصل لقمة مستواها، وهناك مخاوف بخصوص مستقبل أندية وتفاؤل في أوساط أخرى.

 

مع كل بداية نحب ارتكاب نفس الخطأ، نبدأ بوضع الافتراضات مع الجولة الأولى، هذا الفريق سيفوز بالدوري، وذلك الفريق هو الأخطر في أوروبا، أما ذاك  فلا أمل له.. وفي نهاية الموسم، يكون الواقع عادة مخالفا لكلامنا المبكر بنسبة تزيد عن 50%.

 

نحب ارتكاب هذا الخطأ المتمثل في الافتراضات والتوقعات المبكرة، لأن هذا التوقع جزء من لعبتنا، جزء من الإثارة الوهمية التي نخلقها بعض الأحيان، بالموسم الماضي توقعنا فوز إيفرتون أو توتنهام بلقب البريميرليغ عند الانطلاقة، وتفاءل كثيرون منا بذلك، رغم معرفتنا بأنه غير ممكن.. لكن من الجميل عيش الأحلام.

 

الآن يتوقع كثيرون مستقبلاً سيئاً ليوفنتوس بعد تعادله الأول، وربما نفس الأمر يتعلق ببرشلونة، وهناك في ألمانيا أكثر من شخص خرج وتوقع نهاية سيطرة بايرن ميونيخ على لقب الدوري، ومن يتشكك بقدرة ليفربول على العودة إلى القمة.. هي مجرد أحاسيس وتوقعات لنسج تحديات قبل أن يشتعل الموسم بذاته.

 

الأمر ينطبق على الأفراد كما على الجماعات، كل صفقة جديدة يتم الحكم عليها بعد مباراة أو اثنتين، هذا رائع وذلك فاشل، ننسى أن المنظومة هي أهم ما في كرة القدم، وبعض اللاعبين يحتاجون وقتاً للانسجام في المنظومة ليعطوا أفضل ما لديهم، وهذا يبرر أن معظم الصفقات الرائعة لم يتشجع لها الناس في الأسابيع الأولى.

 

الانسجام في المنظومة يؤمن استمرارية أطول في الأداء والنجاح، في حين بعض اللاعبين يحاولون فردياً في البدايات، قد يتركون توقعات جيدة، لكن عدم الانسجام يؤدي لعدم استمرارية، ولهذا تعرف ذاكرتنا، صفقات بدأت بشكل رائع ثم أصبحت تصنف على أنها فاشلة.

 

هذا الخطأ السنوي.. خطأ محمود في كرة القدم، يفتح نقاشات، ويبني توقعات، ويرسم أحلاما.

شارك:
2021-11-29