أساطير كأس أمم أوروبا | زيدان ومشوار لا ينسى في يورو 2000

تحديثات مباشرة
Off
2024-06-08 14:19
زين الدين زيدان يحتفل بهدفه في مرمى البرتغال خلال نصف نهائي يورو 2000 (Getty)
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

ترك أسطورة كرة القدم الفرنسية والعالمية، زين الدين زيدان بصمة خالدة خلال مشاركاته في نهائيات كأس أمم أوروبا وكان أبرز ظهور له في نسخة عام 2000 عندما توّج منتخب فرنسا باللقب على حساب إيطاليا.

تستعد ألمانيا لاحتضان النسخة السابعة عشرة من بطولة أمم أوروبا في العام الجاري 2024، وهي المرة الثالثة التي تقام بها البطولة الشهيرة على الأراضي الألمانية، وهذه المرة عبر 9 ملاعب خلال الفترة من 14 يونيو حتى الرابع عشر من يوليو المقبل.

يحمل المنتخبان الإسباني والألماني الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة الأوروبية برصيد 3 ألقاب لكل منهما، بينما يملك المنتخب الفرنسي بطولتين الأولى بقيادة ميشال بلاتيني عام 1984 والثانية بقيادة زين الدين زيدان عام 2000.

موقع winwin يضع بين يدي المتابعين حلقات سريعة حول أبرز أساطير كأس أمم أوروبا، وأكثر اللاعبين تأثيرًا في تاريخ منافسات المسابقة الشهيرة، وفي مقدمتهم زين الدين زيدان أيقونة الكرة الفرنسية.

بداية زين الدين زيدان في بطولة اليورو

ظهر زين الدين زيدان للمرة الأولى في منافسات أمم أوروبا بنسخة 1996، وفي ذلك الوقت لم يكن المنتخب الفرنسي في أفضل حالاته، لكنه نجح في الوصول إلى نصف النهائي، قبل توديع البطولة على يد جمهورية التشيك بركلات الترجيح، ولم يكن زيزو نجمًا عالميًا في تلك الحقبة، لكنه تمكن خلال هذه النسخة من التسجيل مرتين عبر ركلات الترجيح في ربع النهائي ونصف النهائي.

التألق في يورو 2000 والتتويج باللقب

عاد الأسطورة الفرنسية للظهور مع الديوك في أمم أوروبا عبر نسخة 2000، وقد كان كل شيء مختلفًا في تلك البطولة، خاصة أن المنتخب الفرنسي يشارك عبر المنافسات، وفي جعبته لقب كأس العالم الذي أحرزه عام 1998 بالفوز على البرازيل في المباراة النهائية 3-0.

بات منتخب فرنسا أول فريق يجمع بين لقبي اليورو وكأس العالم، منذ ألمانيا الغربية عام 1974، حيث تألق زيدان في هذه البطولة وسجل هدفين، الأول من ركلة حرة مذهلة في شباك إسبانيا ضمن مباراة ربع النهائي، ثم هدف آخر في شباك البرتغال من ركلة جزاء خلال مباراة نصف النهائي، يضاف إلى ذلك صناعة هدف للغزال تيري هنري في المباراة الافتتاحية أمام الدنمارك والتي انتهت لصالح الفرنسيين 3-0.

اختار الاتحاد الأوروبي في نسخة 2000، زين الدين زيدان كأفضل لاعب في البطولة، وهو ما علق عليه الاتحاد في ذلك الوقت، قائلًا: "في بلجيكا وهولندا، قدم زيدان بطولة كبيرة، بطريقة لم يتمكن أي لاعب آخر من القيام بها منذ مارادونا عام 1986، منذ المباراة الافتتاحية أمام الدنمارك وحتى المباراة النهائية أمام إيطاليا، تألق زيزو بصورة مذهلة، وألقى تعويذة خاصة على كل خصومه بلمسات ذكية وخارقة وخطوات ساحرة، ورؤية بارعة وتحركات لا مثيل لها في أرضية الملعب".

آخر مشاركة في يورو 2004

جاءت آخر مشاركات زين الدين زيدان في أمم أوروبا، عبر نسخة يورو 2004، وهناك تصدرت فرنسا مجموعتها بالفوز على إنجلترا وسويسرا، بعد أن خاض زيزو في الافتتاح أمام الإنجليز مباراة لا تنسى، بقيادته الديوك لقلب النتيجة بعد أن كانوا متأخرين إلى فوز في آخر الدقائق 2-1، بتسجيله هدفين الأول من ركلة حرة مباشرة والثاني من ركلة جزاء.

لم يدم مشوار الفرنسيين طويًلا، وخسروا اللقب في ربع النهائي بعد السقوط المفاجئ أمام اليونان مفاجأة البطولة 0-1، ليعلن زيزو اعتزاله الدولي اللعب بصورة رسمية، مسدلًا الستار على مشوار لا يمكن نسيانه مع منتخب الديوك. 

شارك: