2020-10-11

مايكل جوردان.. أيقونة كل الأجيال

الصورة
المصدر
WinWin

شهد يوم السابع عشر من شباط/ فبراير عام 1963، مولد نجم كرة السلة العالمي، الأمريكي مايكل جوردان، الذي أصبح أسطورة خالدة، في لعبة كرة السلة، نظراً لقدراته الفنية العالية التي كان يملكها داخل الملعب والتي ساهمت بقيادة الفرق التي كان يلعب لها في تحقيق البطولات وتجسيد سطوتها على كل من يقابلها.

 

جوردان الذي بزغ نجمه في حقبتي السبعينيات والثمانينيات واستمرت مع تقدمه في العمر حتى أعلن اعتزاله نهاية التسعينيات ما زال إلى يومنا هذا أيقونة لكل الأجيال السابقة، رغم أنه ودع الملاعب منذ 21 عاماً، لكن اسمه ما زال علماً، وأرقامه التي دونها خلال مسيرته يصعب تحطيمها.

 

موهبته الرياضية برزت في عمر مبكر، ومارس في مرحلة الدراسة الثانوية ثلاث رياضات هي كرة القدم الأمريكية، وكرة القاعدة (البيسبول)، وكرة السلة، وتم استبعاده من اللعبة الأخيرة نظراً لقصر قامته إذ كان طوله 175 سنتميترا فقط، ما دفعه للابتعاد عن الرياضة التي يعشقها، ليذهب إلى بيته ويغلق على نفسه غرفته ويبدأ بالبكاء والصراخ على قرار الاستبعاد.

 

لكن القدر أعاد جوردان إلى كرة السلة، بعدما زاد طوله 10 سنتمترات مع تقدمه في العمر، ومع دخوله في مرحلة الثانوية، منح كرة السلة كل اهتمامه، وخضع لتدريبات فردية مكثفة ليصبح معدل تسجيله في المباراة ما يقارب الـ 30 نقطة، وحصل بفضل موهبته على منحة جامعية في تخصص الجغرافيا، وأصبح في تلك المرحلة يرسم تضاريس الأسطورة وصاحب اليد التي لا تخطئ هدفها، وبدأ يحصد الألقاب على الصعيد الفردي ومع فريق جامعته في تلك المرحلة.

 

وفي عام 1984، كان دوري المحترفين الأمريكي "NBA" على موعد مع اللاعب الذي قد ينافس صيته عالمياً، وتحديداً مع نادي شيكاغو بولز، ولعب له 13 موسماً وموسمين مع نادي واشنطن ويزاردز وتوج باللقب في 6 مناسبات وحصل على جائزة أفضل لاعب في الدوري خمس مرات.

 

وكان جوردان على موعد مع الألم بداية التسعينيات، وتحديداً عندما اغتيل والده جيمس جوردان عام 1993، ما دفعه لإعلان اعتزاله اللعب في قرار صادم وترك وقعاً كبيراً على دوري المحترفين بغياب نجمه الأبرز، ولم يعد شيكاغو بولز يملك ذلك اللاعب الذي تتمناه جميع الفرق، ما أدى إلى تراجع نتائجه بعدما عجز عن إيجاد القائد البديل.

 

وعاد الأسطورة عن قرار الاعتزال بعد عامين من الابتعاد عن المنافسات، وبقي جوردان ذلك اللاعب الذي لا يشق له غبار رغم غيابه عن الملاعب، وعادت معه انتصارات شيكاغو بولز، وسطّر فصلاً جديداً من تاريخ حافل بالأرقام القياسية، ومطلع عام 1999 أعلن جوردان الاعتزال مجدداً، لكنه بقي موجودا كمالك لفريق واشنطن ويزاردز.

 

وتراجع في موسم 2001-2002 عن قرار الاعتزال مرة ثالثة، ولعب لصفوف الفريق الذي يملكه لمدة موسمين. ورغم تقدمه في العمر بقي عالماً بالطريق الصحيحة للوصول إلى السلة، وأصبح أول لاعب في تاريخ الدوري يسجل 40 نقطة في مباراة واحدة وهو في العقد الرابع من عمره، وبعد موسمين مع فريقه ودع جوردان ملاعب كرة السلة بلا رجعة.

دلالات
دوري السلة الأميركي للمحترفين
مايكل جوردن
Date (field_date)
لا يوجد نتائج.