2021-02-28

كارل لويس .. علامة مضيئة في أم الألعاب

نجم ألعاب القوى السابق الأمريكي كارل لويس (Getty)
المصدر
winwin

يعتبر النجم الأمريكي السابق  فريديريك كارلتون لويس والمعروف اختصاراً باسم كارل لويس، أحد العلامات المضيئة في تاريخ ألعاب القوى الحديث، نظير ما أنجزه في ميادين أم الألعاب والألقاب العديدة التي حققها على مدار عقدين من الزمن.

 

نشأ كارل في عائلة رياضية، وكانت والدته لاعبة في ميادين ألعاب القوى، وشقيقه الأكبر لاعبا في كرة القدم الأمريكية، أما والده فكان يدير ناديا لتدريب أم الألعاب، وهو ما جعل كارل يعشق الرياضة ويتطلع لتحقيق إنجازات كبيرة فيها، فبدأ مسيرته الرياضية بإشراف والده بسن مبكرة، وبعمر الـ13 عاما بدأ المنافسة في الوثب الطويل في البطولات المدرسية.

 

وبعد تخرجه منها، تسابقت الجامعات من أجل ضمه عبر منحة دراسية، ولكنه اختار جامعة هيوستن وهناك تولى توم تيليز تدريبه ثم استمر معه طيلة مسيرته الرياضية. وعلى الرغم من انطلاقته من مسابقات الوثب الطويل وتألقه فيها بشكل واضح بداية مشواره، إلا أن لويس قرر اقتحام منافسات السرعة. وظهرت جليا قدرته على تحقيق الكثير حال تطوير مستواه، حتى قورن بجيسي أوينز الذي سيطر على سباقات السرعة والوثب في عقد الثلاثينات.

وعلى الرغم من انتزاع لويس بطاقة التأهل للمشاركة في أولمبياد موسكو 1980، لكنه منع من خوض المنافسات ولم يسافر مع الفريق الوطني. وبعد أربع سنوات تمكن كارل من خوض المنافسات الأولمبية في لوس أنجليس عام 1984 وهناك برهن للجميع على قدراته الفائقة، حين توج بأربع ذهبيات في سباقات الجري لـ100، 200 متر وفريق التتابع 4X100 متر، إضافة لتخصصه الرئيسي في الوثب العالي، وعندها أيقن العالم أن هنالك أسطورة جديدة ستفرض حضورها في ميادين أم الألعاب.

 

واصل لويس تحقيق الانتصار تلو الآخر، وعاد في أولمبياد سئيول 1988 للفوز بذهبيتي الوثب الطويل، ومن ثم الـ100 متر، لكن مع نكهة مميزة، حين منحت له ذهبية السباق بعد اكتشاف تعاطي العداء الكندي بن جونسون لمواد منشطة، وخاض نسختين أخريين من الأولمبياد في برشلونة عام 1992 ثم ختمها في أطلطنا عام 1996.

 

واعتزل كارل لويس بعد أن كتب لنفسه تاريخا مجيدا، تكلل بنيل 9 ذهبيات أولمبية وفضية، إضافة إلى 8 ذهبيات وفضية وبرونزية في بطولات العالم، كما يزخر سجله بتحقيق 65 انتصارا متتاليا في منافسات الوثب الطويل على مدى 10 سنوات وهي واحدة من أطول سلاسل الانتصارات المتتالية.

 

وبفضل هذه المسيرة حصل كارل لويس على لقب "رياضي القرن" من قبل اللجنة الأولمبية الدولية والتي تحمل عنوان "أوليمبيو القرن"، ويعتبر أحد البارزين في تحويل مسار ألعاب القوى من الهواية إلى الاحتراف، حيث بات الرياضيون يحصلون على أموال طائلة نظير مشاركاتهم وانتصاراتهم في مختلف البطولات.

 

تيليغرام ون ون winwin أخبار رياضة telegram كرة قدم تنس سلة فورمولا

 

 

 

 

 

 

2021-04-13