أول تعليق من الجداف الليبي بكرة بعد بلوغه أولمبياد باريس

تحديثات مباشرة
Off
2024-06-10 17:28
الجداف الليبي محمد بكرة يتأهل إلى أولمبياد باريس 2024 (winwin)
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

تأهل الجداف الليبي محمد بكرة، إلى أولمبياد باريس 2024، المقرر في الفترة بين 26 يوليو/ تموز و11 أغسطس/آب المقبلين، ليكون ثاني رياضي ليبي يتأهل للأولمبياد بعد الرامي محمد بن دلة.

وجاء تأهل محمد بكرة للألعاب الأولمبية من خلال مشاركته في بطولة العالم للتجديف التي أقيمت بمدينة لوسرن السويسرية في مايو/ أيار الماضي، والتي تعد المرحلة الأخيرة ضمن التصفيات النهائية المؤهلة إلى باريس.

وتنتظر الأولمبية الليبية برئاسة الدكتور جمال الزروق، البطاقات البيضاء من الأولمبية الدولية، من أجل معرفة باقي اللاعبين، الذين سوف يشاركون في أولمبياد باريس.

الجداف الليبي بكرة: طموحي في أولمبياد باريس بلا حدود

وعبّر البطل الليبي عن سعادته الكبيرة بهذا الإنجاز، قائلًا في تصريح خاص لموقع winwin: "أشارك للأولمبياد للمرة الأولى في مسيرتي الرياضية، لدي شعور رائع وفخر بأن أشارك في حدث رياضي هو الأول في العالم، رغم أن تحضيراتي كانت بسيطة جدًّا في مرحلة التصفيات الأفريقية".

وتطرق محمد بكرة إلى طموحه خلال المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية بباريس، قائلًا: "هناك العديد من اللاعبين أبطال العالم، والمنافسة معهم ستكون قوية وشرسة، ولكن بإذن الله كلي ثقة في إمكاناتي، ويجب أن أُقدم أفضل ما لدي. أنا أعلم أن التنافس على الميدالية صعب ولكنه ليس مستحيلًا، فثقتي وطموحي لا حدود لهما، وسأسعى في تحقيق إنجاز يسجل باسمي ويرفع راية ليبيا خفاقة عالية في سماء باريس".

وتعد هذه المرة الثالثة على التوالي التي تتأهل خلالها رياضة التجديف الليبية للألعاب الأولمبية، في آخر ثلاث نسخ، وهي ريو بالبرازيل 2014 وطوكيو باليابان 2020 وباريس بفرنسا 2024.

الأولمبية الليبية مشاركة بلا حصاد

وشارك الليبيون تاريخيًّا في 11 دورة أولمبية منذ أول ظهور لهم في الأولمبياد، فيما تغيبوا لثلاث مرات وبالتحديد في أولمبياد ميونيخ 1972، ومونتريال عام 1976، ولوس أنجلوس عام 1984 بقرار سياسي بحت.

وخلال المشاركات الماضية، كان الحضور خجولًا للغاية بـ81 لاعبًا ولاعبة، ويبقى أولمبياد موسكو 1980 استثناءً وحيدًا، حيث شارك فيها 29 لاعبًا، من بينهم أول امرأتين ليبيتين شاركتا باسم ليبيا في تاريخ الأولمبياد، وهما السباحتان الشقيقتان نادية وسعاد الفزاني.

ودائمًا ما كانت المشاركة الليبية مقتصرة على الألعاب الفردية كألعاب القوى، الدراجات الهوائية، السباحة، رفع الأثقال، كرة الطاولة والألعاب القتالية كالجودو والتايكوندو، فيما كانت المشاركة الليبية الوحيدة في تاريخها في الألعاب الجماعية عبر منتخب كرة الطائرة للرجال، الذي شارك في موسكو عام 1980 من دون أن يحقق نتائج إيجابية.

شارك: