ديوكوفيتش يزفّ خبراً سعيداً لجماهيره بعد انتكاسة رولان غاروس

تحديثات مباشرة
Off
2024-06-06 17:42
نوفاك ديوكوفيتش يحمل أنباء سارة بعد "كابوسه الباريسي" (X/DjokerNole)
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

زفّ نوفاك ديوكوفيتش نجم التنس الصربي، بشرى لجماهيره الكبيرة حول العالم، بعد تجرّعه مرارة الانسحاب من بطولة رولان غاروس الفرنسية، ثانية البطولات الأربع الكبرى في عالم كرة المضرب "غراند سلام".

وأكدّ المصنّف الأول عالميًا الخميس أنه خضع لجراحة ناجحة في ركبته اليمنى بعد أن تعرّض للإصابة في بطولة فرنسا المفتوحة.

وأجبر حامل لقب 24 بطولة كبرى على الانسحاب قبيل مباراته في الدور ربع النهائي أمام النرويجي كاسبر رود، بعد أن كشف الفحص الذي خضع له عن تمزق الغضروف المفصلي الإنسي في ركبته اليمنى.

ديوكوفيتش يطمئن جماهيره

ونشر الأسطورة الصربي على حساباته الخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي "ما زلت في طور علاج كل شيء ولكن يسعدني أن أبلغكم أن الجراحة سارت بشكل جيد".

ديوكوفيتش يشكر فريق الأطباء بعد نجاح جراحته

وتابع "أنا أقدّر بشدة طاقم الأطباء الذي وقف بجانبي وكذلك الدعم الهائل الذي تلقيته من جماهيري".

ولم يأتِ ابن الـ 37 عامًا على الإشارة عمّا إذا كان قادرًا على المشاركة في بطولة ويمبلدون التي تنطلق في الأول من تموز/يوليو المقبل لكنه أضاف "سأبذل قصارى جهدي لكي أكون بصحة جيدة وجاهزًا للعودة إلى الملاعب في أقرب وقت ممكن"، مردفًا: "حبي لهذه الرياضة قويّ والرغبة في المنافسة على أعلى مستوى هي ما يدفعني للاستمرار".

وانسحب "دجوكو" من بطولة فرنسا المفتوحة بعد فوزه في مباراة من خمس مجموعات على الأرجنتيني فرانسيسكو سيروندولو، واستمر في إلقاء اللوم على ملاعب رولان غاروس "الزلقة" في تفاقم المشكلة.

وقال بعد نهاية المباراة "على مدى الأسبوعين الماضيين، كنت أشعر ببعض الانزعاج الطفيف في الركبة اليمنى، لكنني لم أتعرض لإصابة قد تثير قلقي على الإطلاق".

وتابع بعدما حقق رقمًا قياسيًا بفوزه الـ 370  في إحدى البطولات الأربع الكبرى "لقد كنت ألعب مع (الإصابة) في بعض البطولات، ولا توجد مشاكل حتى اليوم".

وأمام سيروندولو، عانى ديوكوفيتش للمباراة الثانية توالياً ليخرج فائزاً بخمس مجموعات بعدما كان احتاج إلى 4 ساعات و29 دقيقة للتغلب على الإيطالي لورنتسو موسيتي في الدور الثالث في مباراة انتهت الساعة 3:07 صباح الأحد.

ومهّد انسحاب ديوكوفيتش طريق يانيك سينر لأن يصبح أوّل لاعب إيطالي يعتلي صدارة الترتيب العالمي، الذي سيصدر الأسبوع المقبل.

وللمرة الأولى منذ عام 2004، لن يشارك في نهائي الرجال في باريس ديوكوفيتش أو الإسباني رافاييل نادال الذي خرج من الدور الأوّل أو السويسري روجيه فيدرر المعتزل.

وكان ديوكوفيتش أكد سابقاً إنه سيمنح الأولوية للألعاب الأولمبية في باريس هذا الصيف في ظل سعيه للحصول على ذهبية الفردي، ما يضع مشاركته في بطولة ويمبلدون موضع شك.

وقال في نيسان/أبريل الماضي قبل اللعب على الملاعب الترابية في مونتي كارلو "أولمبياد باريس مهم للغاية. كانت الألعاب الأولمبية دائماً أولوية بالنسبة لي".

وفي حال غاب الصربي عن بطولة ويمبلدون، فقد تكون هذه أول قرعة رئيسية في البطولات الأربع الكبرى لا يشارك فيها ديوكوفيتش أو نادال أو فيدرر منذ بطولة الولايات المتحدة المفتوحة عام 1999.

شارك: