استقبال تاريخي.. أُنس جابر تحدد هدفها القادم وتشكر شعب تونس

2022-07-14 00:33
أُنس جابر تبتسم خلال استقبال المشجعين التونسيين لها يوم الأربعاء 13 يوليو/ تموز 2022 (AFP via twitter/ultra_tunisia)

نزيه كرشاوي

تونس winwin
Source
المصدر
winwin
+ الخط -

وصلت أيقونة التنس العربي أُنس جابر إلى تونس، يوم الأربعاء 13 يوليو/ تموز، بعد نجاحها في الوصول إلى نهائي بطولة ويمبلدون المفتوحة للتنس، ثالثة البطولات الـ4 الكبرى في موسم التنس 2022، قبل خسارتها في النهائي أمام الكازاخية إيلينا ريباكينا المصنفة 23 عالمياً، بواقع مجموعة واحدة لمجموعتين، وبنتيجة أشواط 6-3 و2-6 و2-6.

ودخلت جابر التاريخ بكونها أول عربية تصل إلى نهائي بطولة ويمبلدون، كما باتت ثاني أفريقية بالتاريخ تحقق هذا الإنجاز، بعد الجنوب أفريقية ساندرا رينولدز عام 1960.

وقررت وزارة الرياضة أن يستقبلوا اللاعبة بشكل رسمي وشعبي؛ انطلاقاً من المطار وصولاً إلى قصر الحكومة،أي بموقع تكريمها، كما ستكون اللاعبة جابر حاضرة يوم الخميس (14 يوليو) في شارع الحبيب بورقيبة، لتشارك التونسيين في فرحتها، بكونها أصبحت أول عربية تبلغ نهائي بطولة ويمبلدون للتنس، إحدى البطولات الكبرى "غراند سلام".

وكان في استقبال جابر، الذي وصفه مراقبون بـ"التاريخي"، عدد كبير من الجماهير التونسية في مطار تونس قرطاج الدولي، وكان على رأس المستقبلين وزير الرياضة التونسي، كمال دقيش، ووزيرة المرأة والأسرة التونسية، آمال بلحاج موسى، ووزير السياحة، المعز بالحسين، ورئيسة الاتحاد التونسي للتنس، سلمى المولهي.

وقالت أنس جابر في تصريحات للصحفيين، بحضور مراسل موقع "winwin" في تونس: "أنا سعيدة بإنجازي، وسعيدة لأني أحاول أن أكون مصدر إلهام لأجيال قادمة من أبناء وبنات بلدي.. أنا تونسية وابنة هذا الشعب، وألعب كل البطولات العالمية باسم كل تونسي، ويسعدني أيضاً أنني أشرف المرأة التونسية على أعلى مستوى".

وأضافت اللاعبة الملقبة في تونس بـ"وزيرة السعادة": "الرحلة لم تتوقف عند إنجاز ويمبلدون، وإنما القادم سيكون أفضل من ذلك بكثير -إن شاء الله- سأستأنف التدريبات قريباً هنا في تونس خلال هذا الطقس الحار،  وأتمنى أن يساعدني ذلك في تحقيق النجاحات بجولتي الأمريكية التي ستتضمن 4 بطولات؛ أهمها أمريكا المفتوحة، وسأحرص خلال هذه الجولة على كسب العديد من النقاط لاسترجاع مركزي الثاني عالمياً في أقرب وقت ممكن".

وتابعت ابنة قصر هلال التونسية: "بكل تأكيد سيأتي اليوم الذي سأفوز به في لقب بطولة كبرى وسأصبح اللاعبة رقم 1 على مستوى العالم، ذلك هو الهدف الذي حلمت به كثيراً منذ فترة طويلة. حضور الجماهير التونسية والعربية في البطولات الدولية التي أشارك فيها ودعهم لي يمنحني شعوراً خاصاً للغاية؛ يجعلني أضاعف مجهوداتي من أجل التألق".

شارك: