2022-05-07

أهمها تتعلق بزوجها.. 4 دروس من مسيرة أنس جابر الرياضية

أنس جابر أيقونة التنس العربية (Getty)

نزيه كرشاوي

تونس winwin
Source
+ الخط -

واصلت أنس جابر كتابة التاريخ، إذ تُوجت النجمة التونسية بلقب بطولة مدريد للأساتذة بكرة المضرب، بعد فوزها في المباراة النهائية اليوم السبت 7 أيار/ مايو على الأمريكية جيسيكا بيغولا.

 

وحسمت النجمة التونسية البالغة 27 عاما المباراة لمصلحتها بمجموعتين مقابل مجموعة واحدة، نتائجها: 7-5 و0-6 و6-2، خلال ساعة واحدة و54 دقيقة. وهذا التتويج هو الثاني للبطلة التونسية خلال مسيرتها الاحترافية بعد الأول الذي حققته في بطولة بيرمنغهام الإنجليزية العام الماضي.

 

أسطورة التنس العالمية عدّها بعض الخبراء واللاعبين السابقين أعظم لاعبة تنس عربية وأفريقية في التاريخ، فقد باتت أول لاعبة عربية وأفريقية تحقق هذا الإنجاز في إحدى بطولات رابطة لاعبات التنس المحترفات للماسترز (WTA-1000).

 

ولم تخسر التونسية مكانها ضمن قائمة أفضل 10 لاعبات في التصنيف العالمي منذ شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2021، وباتت أول عربية (على مستوى السيدات والرجال)، فقد حطمت رقم  النجم المغربي المعتزل يونس العيناوي، والذي وصل سابقا للمركز الـ14 عالميا.

 

ويقدم موقع winwin أهم 4 دروس نستخلصها من مسيرة "أيقونة " التنس العربي في أثناء سيرها بطريق النجاح الذي لم يكن مفروشا بالورود.


1- الاستمرار بالقتال حتى النهاية 


الوصول إلى أهدافك يحتاج إلى معركة طاحنة، خاصة إذا لم ترَ النتائج على المدى القريب. أنس جابر وجدت نفسها في الطرف الخاسر في وقت مبكر من مسيرتها الرياضية، لكنها واصلت القتال.


ونقول هنا إن الشيء المهم هو ألا تستسلم لليأس لمجرد احتمالات ليست في صالحك، فطالما لا يزال هناك متسع من الوقت فما زلت المقاتل في المعركة. وكانت جابر مثل العديد من الرياضيين اللامعين في العالم؛ هدفا للانتقادات على مر السنين، لكنها لم تسمح لأي شخص آخر بالانتقاص من سعادتها. 

 

2- التمسك بتحقيق الحلم مهما كان حجم الانكسارات 

 

التأثر الذي يشوب جابر حين تفوز بالمباريات يعكس كم العمل الذي بذلته، فقد كان من نصيبها كم هائل من النكسات والخسارات، وكان عليها أن تعمل طويلا حتى تتصدر القائمة. ولعل أبرز دليل على ذلك ما كتبته بعد خروجها من الدور ثمن نهائي دورة رولان غاروس في العام الماضي.

وعلّقت جابر على وداع البطولة في تدوينة نشرتها عبر صفحتها على "فيسبوك" أظهرت فيها صلابتها وتطلعاتها إلى مستقبل أفضل، فقد كتبت: "شكرا رولان غاروس. سأعود أقوى. حظا سعيدا لكوري غوف الممتازة. لا يجب أن نستسلم أبدا".

 


 3- عدم الاكتفاء بالقليل والبحث دائما عن إنجازات جديدة 

 

بعد تأهلها للدور نصف النهائي في بطولة إنديان ويلز الدولية، أصبحت أول لاعبة عربية تصعد إلى المراكز العشرة الأولى في التصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات.

 

وكان أول تصريح من البطلة التونسية: "الحلم أصبح حقيقة. هذا أمر كنت أريده... منذ أن كنت أبلغ 16 عاماً"، وأضافت: "الدخول بين أول عشر مصنفات مجرد بداية. أعلم أنني أستحق هذا المكان منذ فترة طويلة، لكنني أرغب في إثبات أنني أستحق الوجود في هذه المكانة". وهذا الكلام بمثابة رسالة من جابر؛ فالإنسان يجب دائما أن يبحث عن الأفضل في حياته مهما بلغ من نجاح.


4 - الوفاء لمدربها عصام الجلالي وزوجها 


ليس لدى النجمة التونسية مدرب مشهور عالميًا، إذ يتولى تدريبها منذ فبراير/ شباط 2020 مواطنها عصام الجلالي، لاعب التنس التونسي السابق، وأكدت في أكثر من مناسبة أنها راضية عن هذه العلاقة، وقالت في تصريحات إعلامية في هذا الخصوص: "مدرب التنس الخاص بي هو شخص أحترمه كثيرًا".

 

وأضافت: "بدأنا معًا من لا شيء. نحن الآن في المراكز العشرة الأولى في تصنيف اتحاد لاعبات التنس المحترفات. شكك بعض الناس في علاقتنا كثيرا، لكننا مرتبطان معا، ليس من الضروري أن يكون لدي مدرب ذو خبرة كبيرة، علينا تغيير هذه العقلية"، وتابعت: "الشيء الأكثر أهمية هو أن المدرب يفهم حقًا لاعبه، من هنا يمكنك القيام بأشياء مذهلة. هذا ما فعلناه مع مدربي... آمل أن نواصل العمل معا بشكل جيد".

 

وقد طالبَ بعض الجماهير التونسية من جابر تغيير مدربها عصام الجلالي ومعدها البدني (زوجها) كريم كمون، لكنها رفضت ذلك، وأعلنت الولاء التام لمدربها ولزوجها.

شارك: